طالبان تقتحم سجناً أفغانياً وتحرر معتقليه

عسكر: استعدنا ستة من الهاربين

كابول ـ فجر عناصر من حركة طالبان الاحد السياج الاساسي للسجن الرئيسي في مدينة فرح في غرب افغانستان وحرروا اربعة عشر معتقلاً، كما اعلنت الشرطة.

واوضح محمد فقير عسكر قائد الشرطة المحلية ان المتمردين فجروا قنبلة عند مدخل السجن في عاصمة ولاية فرح.

واضاف المسؤول الافغاني "هرب عشرون سجيناً لكننا استعدنا ستة منهم ولا يزال 14 فارين".

واصيب اربعة معتقلين بجروح في الانفجار، كما قال فقير عسكر، مضيفاً ان مبنى السجن يعد 400 معتقل.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2009، فر 13 معتقلاً من السجن نفسه بعد حفرهم نفقاً.

وفي قندهار (جنوباً)، نجح ألف عنصر من طالبان كانوا محتجزين في سجن سربوزا بالفرار في حزيران/يونيو 2009 بعد هجوم انتحاري فجر المدخل.

على صعيد متصل، قتل جندي من القوة الدولية الأحد في هجوم بالقنبلة في جنوب افغانستان يحمل بصمات حركة طالبان، كما أعلن الحلف الاطلسي.

واكتفت القوة الدولية التابعة للحلف الاطلسي في افغانستان التي لم تكشف هوية الجندي، بالقول إن الهجوم حصل بواسطة شحنة ناسفة.

وبوفاة هذا الجندي، يرتفع الى 378 عدد العسكريين الاجانب الذين لقوا مصرعهم في افغانستان منذ بداية العام، بحسب حصيلة مستندة الى قاعدة معطيات موقع الكتروني مستقل.