طالبان تصعد عملياتها التفجيرية

لا احد ينعم بالامن في افغانستان

طالبان تصعد عملياتها التفجيرية
مقتل جنديين اميركيين في انفجار عبوة ناسفة، وجريحان في هجوم انتحاري يستهدف قوات التحالف.
كابول - اعلنت متحدثة باسم قوات التحالف ان جنديين اميركيين قتلا الثلاثاء في انفجار عبوة ناسفة زرعت على حافة طريق شرق افغانستان، سبق ان اعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.
وقالت المتحدثة باسم قوات التحالف كريستن دارم ان "دورية من قوات التحالف كانت تنفذ عمليات امنية حين انفجرت العبوة التي كانت موضوعة على حافة الطريق".
واضافت اللفتنانت دارم "استطيع التأكيد ان جنديين اميركيين قتلا".
واوضحت ان جنديا اخر ومترجما افغانيا جرحا في الانفجار الذي وقع في ولاية ننغرهار الشرقية.
من جهة اخرى، قالت متحدثة باسم الجيش الامريكي في العاصمة الافغانية كابول الثلاثاء ان مفجرا انتحاريا من حركة طالبان صدم بسيارته الملغومة رتلا لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة باقليم خوست في جنوب افغانستان موقعا اصابات بين الجنود لكن لم ترد تقارير فورية عن وقوع قتلى.
وقالت اللفتنانت تامارا لورانس "المعلومات لدينا محدودة للغاية...وردت فقط انباء عن حدوث اصابات" وأضافت انها لا تعرف عدد المصابين او مدى خطورة حالتهم.
وطبقا لوالي شاه نجار سكرتير المحافظ الاقليمي ان اشلاء المفجر تناثرت ودمرت عربته تماما كما اصيب جنديان امريكيان اصابات طفيفة.
ويجيء الهجوم في مرحلة من أكثر المراحل دموية في التمرد الدائر في افغانستان منذ ان اطاحت القوات الامريكية بحكومة طالبان اواخر عام 2001 .
وقتل نحو 400 الشهر الماضي وحده بعد ان صعدت طالبان هجماتها في الجنوب في محاولة لاضعاف ارادة الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي مع استعداد الحلف لتسلم القيادة من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في الاقاليم الجنوبية في يوليو تموز.
وذكرت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية التي تتخذ من باكستان مقر لها ان محمد حنيف المتحدث باسم طالبان اتصل ليعلن المسؤولية عن الهجوم.
وعرف حنيف المهاجم الانتحاري باسم اغا جول وقال ان الهجوم اسفر عن مقتل ستة جنود اجانب وثلاثة افغان.
وصرح الجنرال اكرم صميم قائد الجيش الوطني الافغاني في خوست بان المهاجم الانتحاري قتل ولم يقتل احد غيره في الهجوم.