طالبان تسقط مروحية لقوات الأطلسي ومقتل سبعة جنود

الناتو لم يوضح سبب سقوط المروحية

كابول - اعلن الحلف الاطلسي ان سبعة من جنوده قتلوا الاربعاء بتحطم مروحية تابعة له في ولاية هلمند التي تشهد قتالا مع مسلحي حركة طالبان في جنوب افغانستان.
وجاء في بيان للقوة الدولية للمساعدة على الامن (ايساف) التابعة للحلف الاطلسي ان "افراد الطاقم الخمسة بالاضافة الى عسكريين اخرين (اثنين) قتلوا" ولكنه لم يوضح جنسية الضحايا.
ولم توضح ايساف سبب تحطم المروحية في حين اعلنت طالبان انها اسقطتها.
واضاف البيان ان مدنيا افغانيا جرح ايضا.
واشار الى ان وحدة "وقعت في كمين للعدو" خلال توجهها الى مكان وقوع المروحية في منطقة كاجاكي بولاية هلمند.
واوضح البيان ان "الدورية التي تعرضت لاطلاق نار متواصل طلبت نجدة من الطيران للقضاء على تهديد العدو".
ومن ناحيته، قال المتحدث باسم حركة طالبان يوسف احمدي ان الطائرة وهي من طراز شينوك سقطت بنيران المسلحين في منطقة كاجاكي حيث ينتشر خصوصا جنود بريطانيون.
وقال "يبدو ان شخصا من الذين كانوا على متن المروحية نجا" مضيفا ان "القوات الاجنبية طوقت المنطقة ولهذا لا يمكننا التوجه الى مكان الحاث للتأكد من عدد الضحايا".
واضاف "نحن المجاهدين، نملك اسلحة مضادة للطائرات تعود الى زمن الجهاد (ضد السوفيات) وتلقينا اسلحة جديدة مضادة للطائرات. ولكن لا يمكنني ان اقول حاليا باي نوع من الاسلحة تم اسقاط المروحية".
ومنذ بدء عملية "الحرية الدائمة" نهاية العام 2001، اقر التحالف رسميا بسقوط مروحية واحدة بنيران معادية، بصاروخ، في حزيران/يونيو 2005 بشرق البلاد.
ويعود اخر تحطم لمروحية تابعة للقوات الدولية الى نهاية شباط/فبراير الماضي. وقد قتل ثمانية عسكريين اميركيين من التحالف وجرح 14 اخرون في السقوط "المفاجىء" لمروحية نقل في منطقة نزاع بجنوب شرق افغانستان.
ومنذ مطلع العام، قتل 73 جنديا من ايساف والتحالف بقيادة الولايات المتحدة في افغانستان. وقتل 190 في هذا البلد في العام 2006، حسب ارقام رسمية.