طالبان تبدأ حملتها العسكرية لفصل الربيع

للقتال مواسم

كابول ـ اعلنت حركة طالبان بدء هجوم الربيع السبت محذرة من انها تعتزم استهداف القوات الاجنبية في افغانستان بالاضافة الى قوات الامن الافغانية والمسؤولين الحكوميين في موجة هجمات في شتى انحاء البلاد.

ويأتي بيان طالبان بعد يوم واحد من تحذير مسؤولين عسكريين كبار ودبلوماسيين غربيين من توقعهم حدوث تصعيد في هجمات المتشددين في كل انحاء البلاد خلال هذا الأسبوع.

وقالت طالبان في البيان ان "العمليات ستركز على الهجمات ضد المراكز العسكرية واماكن التجمعات والقواعد الجوية والذخيرة والقوافل اللوجستية العسكرية للغزاة الاجانب في كل انحاء البلاد".

وصرح مسؤولون عسكريون كبار الجمعة ان تقارير حديثة للمخابرات اشارت الى ان الهجمات التي تعتزم طالبان شنها بدعم من شبكة حقاني المرتبطة بتنظيم القاعدة ومقاتلين اخرين ستتضمن تفجيرات انتحارية.

وقال قائدان كبيران في قوات التحالف انهما يتوقعان ان تستمر هذه السلسلة لنحو اسبوع.

وأعلنت واشنطن وقادة قوة المساعدة الامنية الدولية "ايساف" بقيادة حلف شمال الاطلسي تحقيق نجاحات في مواجهة المسلحين منذ ارسال 30 ألف جندي اميركي اضافي الى أفغانستان العام الماضي في محاولة لتأمين الاوضاع قبل بداية سحب تدريجي للقوات اعتباراً من يوليو/تموز.

وقال بيان طالبان ان اهداف عملية تسمى"بدر" القوات الاجنبية والمسؤولين الكبار بحكومة الرئيس حامد كرزاي واعضاء مجلس الوزراء والنواب بالاضافة الى رؤساء الشركات الاجنبية والمحلية التي تعمل لحساب الائتلاف الذي يقوده حلف الاطلسي.

وقالت طالبان"يجب ان يكون واضحاً في اذهان كل الشعب الافغاني الابتعاد عن التجمعات والقوافل ومراكز العدول حتى لا يصابوا بأذى خلال هجمات المجاهدين ضد العدو".

ويتوقع قادة كبار منذ فترة تزايد العنف مع حلول "موسم القتال" التقليدي في فصلي الربيع والصيف رغم ان فصل الشتاء الهادئ عادة لم يكن كذلك اذ كثفت القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة من هجومها ضد المسلحين خاصة في المعقل الجنوبي لطالبان.

وبلغ العنف في انحاء افغانستان مستويات قياسية في 2010 اذ وقعت اسوأ خسائر في الأرواح بين المدنيين والعسكريين منذ اطاحت قوات افغانية مدعومة من الولايات المتحدة بحكومة طالبان نهاية عام 2001.

وقالت وزارة الدفاع الاميركية في تقرير نصف سنوي الجمعة ان الزيادة في اعمال العنف ترجع الى حد ما الى زيادة استهداف ملاذات المقاتلين الآمنة واعتدال الطقس في الشتاء بشكل غير معتاد.