طالبان تؤكد مقتل زعيمها الملا منصور في غارة أميركية

واشنطن ربما أزالت 'عقبة أمام السلام'

كويتا/واشنطن - اكدت مصادر رفيعة المستوى في حركة طالبان الافغانية الاحد مقتل زعيمها الملا اختر منصور في غارة اميركية نفذتها طائرة بدون طيار في باكستان مشيرة الى ان مجلس الشورى بدأ اجتماعا ليقرر من سيخلفه.

وقال مصدر كبير في طالبان "يمكنني ان اؤكد ان الملا منصور رحل" وهو ما أكده ايضا مسؤولان اخران قالا ان قادة الحركة مجتمعون في كويتا كبرى مدن جنوب غرب باكستان، لتعيين قائد جديد.

وفي وقت سابق قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة شنت هجوما بطائرة بلا طيار السبت استهدف زعيم حركة طالبان الأفغانية، مرجحين مقتله وذلك قبل ان يؤكد قادة في الحركة أنه لقي مصرعه.

واشاروا الى أن الغارة استهدفت الجانب الباكستاني من منطقة الحدود النائية مع أفغانستان في مهمة أجازها الرئيس باراك أوباما.

ومن المتوقع أن يكون لمقتل أختر منصور تبعات على مفاوضات السلام المتوقفة بين طالبان والحكومة الأفغانية.

وقد يكون لموته أيضا تداعيات سياسية داخل طالبان حيث رفضت فصائل متناحرة زعامة منصور بعد إعلان توليه منصب سلفه الملا عمر. ولم يُكشف النقاب عن وفاة عمر إلا في يوليو/تموز الماضي بعد أن ظلت طي الكتمان لأكثر من عامين.

ووصفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) منصور بأنه "عقبة أمام السلام والمصالحة بين الحكومة الأفغانية وطالبان" وقالت إنه شارك بشكل فعال في التخطيط لهجمات شكلت تهديدا للقوات الأميركية والأفغانية وقوات التحالف.

وقال بيتر كوك المتحدث باسم البنتاغون في تأكيده لغارة جوية استهدفت منصور في منطقة الحدود الأفغانية الباكستانية إنه (منصور) منع زعماء طالبان من المشاركة في محادثات السلام مع الحكومة الأفغانية.

وأضاف "مازلنا نُقيم نتائج الضربة وسنعطي مزيدا من المعلومات حال توافرها."

وقال مسؤول أميركي شريطة عدم نشر اسمه إن عدة طائرات أميركية بلا طيار استهدفت منصور ورجلا آخر أثناء استقلالهما سيارة في المنطقة النائية الواقعة جنوب غربي بلدة أحمد وال.

وأضاف المسؤول إن قوات العمليات الخاصة الأميركية استخدمت الطائرات بلا طيار في مهمة أجازها أوباما.

وقال إن الضربة وقعت في نحو الساعة السادسة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة(1000 بتوقيت غرينتش).

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن كلا من باكستان وأفغانستان أُخطرت بالهجوم ولكنه لم يكشف النقاب عما إذا كان هذا الإخطار كان سابقا لشن الهجوم.

وأضاف المسؤول إن" فرصة القيام بهذه العملية للتخلص من التهديد الذي كان يشكله منصور كانت مميزة وتصرفنا بناء عليها ."

وقال الرئيس الأفغاني التنفيذي عبد الله عبد الله "الليلة الماضية أبلغ مسؤولون أميركيون الحكومة الأفغانية ذلك ومن المرجح جدا أن يكون قُتل. فور حصولنا على معلومات أخرى سنبلغ شعبنا."