طارق عزيز في موسكو لبحث ملف العقوبات

عزيز لدى وصوله موسكو

موسكو - وصل نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الاربعاء الى موسكو حيث سيسعى لدى السلطات الروسية للحصول على دعم في مواجهة الولايات المتحدة في اطار عملية اعادة النظر في العقوبات الدولية المفروضة على العراق.
ووصل عزيز وصل عند الساعة الواحدة بالتوقيت الدولي الى مطار فنوكوفو من دون ان يدلي باي تصريح.
ومن المقرر ان يلتقي الخميس وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف اضافة الى رئيس مجلس الدوما غينادي سيليزنيف ورئيس مجلس الفدرالية سيرغي ميرونوف ووزير الاوضاع الطارئة سيرغي شويغو بحسب وزارة الخارجية الروسية.
وبعد موسكو المقربة تقليديا من العراق، سيتوجه عزيز الى بكين.
وخلال هذه الجولة، سيدعو عزيز هذين البلدين وهما عضوان دائمان في مجلس الامن الدولي، "الى الاضطلاع بدور اكبر" في مواجهة الولايات المتحدة وبريطانيا حيال النظام الجديد للعقوبات الذي ستفرضه الامم المتحدة على العراق اعتبارا من الاول من حزيران/يونيو.
وكانت وزارة الخارجية الروسية اعلنت الاسبوع الماضي ان موسكو ستحاول اقناع بغداد باستئناف التعاون مع مفتشي الامم المتحدة المكلفين نزع الاسلحة والذين غادروا العراق منذ نهاية عام 1998 وذلك لقاء تعليق الحظر الدولي.
ومن المفترض ان تستأنف قريبا المشاورات الروسية الاميركية بشان نظام العقوبات الجديد الذي سيفرض على العراق.
وكانت روسيا وافقت في كانون الاول/ديسمبر على قرار للامم المتحدة يفتح الطريق امام اعادة النظر في العقوبات وعودة مفتشي الاسلحة الى العراق الامر الذي ترفضه بغداد التي تطالب برفع الحظر.