طاجيكستان تمنع المراهقين من الصلاة في المساجد والكنائس

منتقدون: خطوة لم تتخذ حتى في العهد السوفياتي

دوشنبه - اقر مجلس الشيوخ في طاجيكستان الخميس مشروع قرار يقضي بحظر صلاة الاطفال والمراهقين في الكنائس والمساجد وذلك في محاولة لكبح التطرف الديني رغم انتقادات القادة الدينيين لهذه الخطوة.

وتبنى مجلس الشيوخ بالاجماع مشروع قانون "مسؤولية اولياء الامور" التي تحظر على من هم دون سن 18 عاما الصلاة في الكنائس والمساجد، كما ينص على تلقيهم التعليم في مدارس علمانية.

وستتم احالة مشروع القانون الى الرئيس امام علي رحمنوف الذي دعم القانون ويتوقع ان يوقع عليه.

وصرح رئيس مجلس الشيوخ في البرلمان محمد سعيد عبيداللييف في بيان ان "القانون الحالي يهدف الى حماية مصالح الجيل المقبل في طاجيكستان".

وذكرت السلطات في الدولة السوفياتية السابقة ان القانون الجديد يهدف الى منع انتشار الاصولية الدينية في البلد الذي تسكنه غالبية من المسلمين، الا ان الزعماء الدينيين دانوا القانون.

وقال عالم الدين المسلم البارز اكبار تورادزهونزودا النائب السابق لرئيس الوزراء الشهر الماضي بعد تاييد مجلس النواب لمشروع القانون "ان هذا يوم اسود للمسلمين. فحتى في العهد السوفياتي لم تتخذ مثل هذه الاجراءات العقابية ولم يمارس مثل هذا الاضطهاد الديني".

واضاف "اذا لم تدافع الدولة عن الدين فان الناس سيقومون بذلك".

وتمتد حدود طاجيكستان مع افغانستان على طول 1340 كلم. واتهمت الحكومة العلمانية في البلد البالغ عدد سكانه 7.5 ملايين نسمة، الجماعات الدينية باشاعة الاضطرابات بهدف فرض حكم الشريعة الاسلامية.

وكان رحمنوف الذي يحكم طاجيكستان منذ مطلع التسعينات، استدعى الطلاب الذين يدرسون في مدارس دينية خارج البلاد في الخريف الماضي وقال ان هذه المدارس "تعد ارهابيين".