طائرات اميركية وبريطانية تقصف اهدافا عراقية

القصف الجوي على شمال وجنوب البلاد يكاد لا ينقطع

واشنطن - قصفت طائرات اميركية وبريطانية كانت تراقب منطقتي الحظر اللتين تفرضهما واشنطن ولندن في شمال وجنوب العراق الثلاثاء ثلاثة انظمة صواريخ ارض-ارض عراقية في الشمال ومنظومة صواريخ ارض-جو في الجنوب، كما اعلنت القيادة الاميركية.
وقالت القيادة الاوروبية للقوات الاميركية ان القصف الدقيق التصويب استهدف قاذفات صواريخ على بعد نحو عشرة كيلومترات جنوب الموصل، ردا على "تهديدات عراقية لقوات التحالف التي كانت تراقب تطبيق العراق لقرارات مجلس الامن الدولي".
واضافت ان "التحالف وجه الضربة (الثلاثاء) بعد ان نصبت القوات العراقية انظمة صواريخ ارض-ارض داخل المنطقة المحظورة الشمالية الواقعة شمال خط العرض
36 مما شكل تهديدا لقوات التحالف".
واضافت القيادة في بيان ان الطائرات غادرت المنطقة بسلام، دون ان توضح ما اذا كانت نجحت في تدمير اهدافها.
وفي وقت لاحق، قامت طائرات اميركية وبريطانية بضرب موقع صواريخ بالقرب من البصرة "بعد ان قامت القوات العراقية بنقل نظام متحرك للصواريخ الى منطقة الحظر الجوي الجنوبية، حيث باتت تشكل تهديدا" للطائرات التي تتولى مراقبة المنطقة، كما قالت القيادة المركزية الاميركية.
وتدور مواجهات شبه يومية بين الطيران الاميركي والبريطاني والدفاعات العراقية في هاتين المنطقتين اللتين تفرضهما واشنطن ولندن منذ 1991 ولا تعترف بهما بغداد، كما لم يصدر بشأنهما قرار دولي.