طائرات الاف16 تغير على غزة

سحب الدخان تتصاعد من مقر للأمن العام في غزة

غزة - قالت مصادر طبية فلسطينية الاثنين ان 37 فلسطينيا اصيبوا بجروح جراء القصف الاسرائيلي الصاروخي على غزة.
واكدت المصادر الطبية أن "37 فلسطينيا اصيبوا بجروح نتيجة القصف الاسرائيلي الصاروخي الذي استهدف منشآت امنية في مدينة غزة منهم مصور التلفزيون الفلسطيني نبيل ابو دية وقناة الجزيرة القطرية محمود عبيد وحالتهما متوسطة".
وكان مصدر امني فلسطيني وشهود أكدوا ان طائرات اف 16 اسرائيلية قصفت بالصواريخ مقر اللجنة العلمية الفلسطينية في محيط سجن غزة المركزي بغزة.
واكدت المصادر الامنية الفلسطينية ان "الطائرات القتالية من طراز اف 16 قصفت بالصواريخ مقر اللجنة العلمية الفلسطينية في محيط مقر السجن المركزي بمدنية غزة ما ادى الى تدميره" ولم تتوفر معلومات حول وقوع ضحايا.
في غضون ذلك قالت مصادر امنية فلسطينية ان العملية الاسرائيلية التي بدأت ليل الاحد الاثنين في قطاع نابلس المشمول بالحكم الذاتي الفلسطيني بالضفة الغربية اسفرت عن سقوط جريحين فلسطينيين وانتهت عند الساعة السادسة بالتوقيت المحلي الرابعة بالتوقيت العالمي من صباح الاثنين.
وقال المصدر ان عشرين دبابة توغلت حوالي كيلومتر واحد في قطاع فلسطيني الى شرق نابلس حيث دارت مواجهات عنيفة تم خلالها تبادل كثيف لاطلاق النار بين العسكريين الاسرائيليين وفلسطينيين مسلحين.
واوضح ان تبادل اطلاق النار جرى بالقرب من قبر النبي يوسف وهو احد الاماكن المقدسة عند اليهود كان الفلسطينيون قد دمروه مع بدء الانتفاضة الفلسطينية في تشرين الاول/اكتوبر 2000 ويقع الى شرق نابلس حيث دخلت الدبابات الاسرائيلية الى القطاع الفلسطيني.
يذكر ان الطيران الاسرائيلي شن امس سلسلة غارات على اهداف فلسطينية في شمال قطاع غزة اسفرت عن سقوط اربعين جريحا.
وطال القصف مدن غزة وجباليا وبيت لاهيا وجاء ردا على العملية الفدائية التي وقعت في بئر السبع .
اما في قطاع غزة فقد اكدت مصادر امنية وشهود فلسطينيون الاثنين ان طائرات مقاتلة اسرائيلية تنفذ طلعات جوية وغارات وهمية فوق اجواء قطاع غزة منذ ساعات الصباح.
وقالت المصادر الامنية ان "طائرات من نوع اف 16 تقوم منذ ساعات الصباح بتنفيذ غارات وهمية فوق اجواء قطاع غزة بشكل استفزازي عدواني".
واشار شهود الى ان "الطائرات الاسرائيلية المقاتلة تقوم بطلعات جوية منذ الصباح على ارتفاع منخفض".
وكانت طائرات مقاتلة ومروحيات عسكرية شنت مساء الاحد غارة على منشآت مدنية وامنية فلسطينية في مدينة غزة وشمال القطاع.
من جهة ثانية اكدت المصادر الامنية ان "قطاع غزة منذ الامس لا يزال مقسما الى ثلاثة اقسام بفعل اغلاق الجيش الاسرائيلي للطرق والمفترقات الرئيسية التي تصل شمال القطاع بجنوبه".
وكان الجيش الاسرائيلي اغلق المفترقات الرئيسية في قطاع غزة وهي ابو هولي في دير البلح والمطاحن بخان يونس والشهداء جنوب غزة في وجه الفلسطينيين اثناء حركة تنقلهم وعودتهم الى منازلهم وفقا للمصادر الامنية.

محاولة لاقتحام سجن غزة في ذات السياق افاد شهود عيان ان مئات من المدنيين الفلسطينيين حاولوا الاثنين اقتحام مبنى سجن غزة المركزي لاطلاق سراح السجناء الموجودين فيه الا ان الشرطة صدتهم باطلاق النار في الهواء وحالت دون اقترابهم من باب السجن.
وقال شهود عيان "ان المئات من المدنيين حاولوا اقتحام سجن غزة المركزي لاخراج السجناء منه الا ان قوة كبيرة من الشرطة الفلسطينية تصدت لهم ومنعتهم من الاقتراب من باب السجن".
واضاف الشهود ان المواطنين الغاضبين رشقوا الشرطة بالحجارة فردت باطلاق النار في الهواء لتفريقهم.
يشار الى انه يوجد في سجن غزة حوالي 500 سجين على الاقل من بينهم سجناء سياسيين وجنائيين.
واكد مصدر في الشرطة الفلسطينية انه "تم الافراج عن بعض المساجين الجنائيين ذوى الاحكام الخفيفة كما تم نقل المساجين ذوى الاحكام العالية والمساجين على خلفية امنية وسياسية الى اماكن آمنة".
وتمكن افراد الشرطة والامن الفلسطيني من تفريق المواطنين الذين حاولوا اقتحام السجن.