ضمانات ليبية مكتوبة لتونس قبل ترحيل المحمودي

المحمودي في انتظار توقيع المرزوقي

طرابلس - قدمت ليبيا "ضمانات مكتوبة وشفهية" لاحترام الحقوق والسلامة الجسدية لرئيس وزراء ليبيا السابق البغدادي المحمودي، المسجون في تونس وتطالب طرابلس باسترداده، حسبما صرح الاربعاء رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي.

واكد الجبالي في حديث بثته عدة قنوات تلفزيونية تونسية ان "السلطات الليبية قدمت ضمانات شفهية وخطية بشأن احترام حقوق الانسان، والسلامة البدنية واجراءات المحاكمة العادلة" لرئيس الوزراء السابق المحمودي.

واعلن ان "لجنة تونسية انتقلت الاربعاء الى ليبيا للتحقق من هذه الضمانات".

وتوصل البلدان في مايو/ايار الماضي الى "اعلان مبادئ" بشأن تسليم المحمودي، لكن تونس اعلنت انشاء لجنة مكونة من اشخاص مستقلين للاشراف على عملية التسليم واحترام الحقوق القانونية للمحمودي بعد نقله الى ليبيا.

ولم يقدم الجبالي اي تفاصيل عن الموعد المحتمل للتسليم، الذي يرفضه المدافعون عن المحمودي وعدة منظمات غير حكومية تدافع عن حقوق الانسان.

وظل البغدادي المحمودي رئيسا لوزراء ليبيا حتى الايام الاخيرة من حكم القذافي، قبل ان يلقى القبض عليه في اواخر ايلول/سبتمبر في تونس.

وتقدمت السلطات الليبية بطلبين الى تونس لتسليمها المحمودي. واستجاب القضاء التونسي لكلا الطلبين، لكن مرسوم التسليم لم يوقع من قبل الرئاسة التونسية حتى الآن.

ورفض الرئيس التونسي السابق فؤاد المبزع توقيع قرار التسليم مبررا ذلك بخشيته من تعرض المحمودي إلى "التعذيب" أو "القتل" مثلما حصل مع القذافي، فيما اشترط خلفه منصف المرزوقي توفير "ضمانات محاكمة عادلة" لتوقيع قرار التسليم.

وشكك المحمودي "في قدرة المجلس الانتقالي الليبي وفي رغبته في ضمان محاكمة عادلة له" بحسب بيان لمحاميه نشر مؤخرا.

وقال المحمودي إنه "ليس على استعداد للمثول للمحاكمة في ليبيا ولكن على استعداد للرد على كل التهم الموجهة إليه في أي دولة من العالم وفي أي نظام قانوني يوفر له ضمانات المحاكمة العادلة وحقوقه" وفق البيان.

وأضاف "لا توجد ولن توجد في القريب في ليبيا محاكمة عادلة حسب أبسط المعايير الدولية" معتبرا أن المجلس الإنتقالي الليبي "لا يملك لا القدرة ولا رغبة صادقة في ضمان محاكمة عادلة له في ليبيا".