ضربات الغرب تجبر قوات القذافي على وقف تقدمها نحو بنغازي

'سيسقطون كما سقط هتلر ونابوليون وموسوليني'

واشنطن وطرابلس ـ اعلن رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الاميرال مايكل مولن الاحد لشبكة ايه بي سي التلفزيونية ان القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي "اوقفت تقدمها" نحو بنغازي، معقل الثوار، في اعقاب الضربات الجوية للقوات الغربية.

وقال مولن "لم تعد تتقدم نحو بنغازي".

وأضاف ان المرحلة الاولية من العملية الدولية لتعزيز منطقة الحظر الجوي في ليبيا "حققت النجاح".

وأغارت 19 طائرة حربية اميركية على الاقل، بينها ثلاث طائرات شبح بي2، على اهداف في ليبيا الاحد، كما اعلن كينيث فيدلر المتحدث باسم القيادة الاميركية في افريقيا ومقرها شتوتغارت في المانيا.

وقال فيدلر ان الغارات نفذتها "ثلاث طائرات بي2 تابعة لسلاح الجو الاميركي اضافة الى طائرات اف-15 واف-16، وطائرة ايه في8-بي تابعة للمارينز".

واضاف المتحدث ان الاهداف التي ضربتها الطائرات الحربية هي "مطارات وانظمة الدفاع التابعة لها بصورة رئيسية".

ولم تصب اي طائرة اميركية بنيران الخصم، بحسب فيدلر.

واطلقت القوات الاميركية والبريطانية السبت 124 صاروخاً عابراً ضد "اكثر من 20 نظاماً للدفاع الجوي في غالبيتها على طول ساحل" المتوسط، كما اعلن المتحدث باسم القيادة الاميركية في افريقيا، وهي المقر العام الاميركي المكلف تنسيق عمليات الحلفاء ضد ليبيا.

وكان الزعيم الليبي معمر القذافي أكد في تسجيل صوتي بثه التلفزيون الحكومي الاحد غداة بدء العملية العسكرية للتحالف انه سينتصر داعياً الغرب الى "مراجعة حساباته والتراجع".

وقال القذافي ان "المهاجمين مهزومون (...) نحن لن نتراجع ابداً، ولن نموت انتم ستموتون وسنبقى احياء وننتصر".

واضاف "انتم بامكانكم ان تتراجعوا وتنسحبوا وتذهبوا الى بلدانكم وقواعدكم لكن نحن هذه ارضنا (...) انتم بامكانكم ان تراجعوا حساباتكم وترجعوا".

من جهة اخرى، اكد القذافي انه لن يترك الغرب يتمتع بنفط ليبيا، مشدداً على ان التحالف الذي بدأ هجومه السبت "سيسقط كما سقط هتلر ونابوليون وموسوليني".

وقال ان "الليبيين على استعداد للاستشهاد"، موضحاً "نحن نوزع السلاح على الشعب الليبي كله (...) وكل من يتعاون مع الحلف الصليبي سيتم القضاء عليه في بنغازي واي مكان آخر".

وافاد مصدر عسكري فرنسي ان العمليات الجوية للقوات الفرنسية كانت مستمرة صباح الاحد فوق ليبيا في اطار تدخل ائتلاف دولي.

وبدأت العملية العسكرية السبت مع تحليق طائرات رافال وميراج 2000 فوق الاراضي الليبية وثم تدمير عدة دبابات تابعة للقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي.

ومساء نفذت القوات البريطانية اولى الغارات الجوية في حين اطلقت صواريخ توماهوك من السفن والغواصات الاميركية قبالة السواحل الليبية.

واطلقت العملية الدولية في اطار القرار رقم 1973 الصادر عن مجلس الأمن الدولي الذي يجيز استخدام القوة لحماية المدنيين في ليبيا.