ضحك في مراكش على ضبح الخيل

فرصة لتبادل الثقافات

مراكش - انطلقت الثلاثاء، فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان مراكش الدولي للضحك، على إيقاع استعراض للخيول وموكب للعربات المجرورة بالأحصنة "الكوتشي" جابا شوارع بوسط المدينة الحمراء إيذانا بافتتاح هذه التظاهرة المتميزة على الساحة الثقافية بالمدينة

وانطلق موكب الخيول من الساحة التاريخية "جامع الفنا"، المصنفة تراثا لا ماديا، في استعراض بهيج ومبهر جاب شارع محمد الخامس على إيقاعات الدقة المراكشية.

وقدم حوالي 40 حصانا وعربات مجرورة بالأحصنة، رفقة الفنانين المشاركين في المهرجان، لوحات استعراضية امتدت إلى غاية "ساحة 16 نوفمبر" ونالت إعجاب الجمهور، قبل أن يتوج هذا الاستعراض بتنظيم سيرك في الهواء الطلق من قبل مروضين وبهلوانيين أدوا عروضا وإبداعات فنية متميزة.

ويندرج هذا الاستعراض ضمن العروض المدرجة في إطار الدورة الثانية لتظاهرة "مراكش تستعرض سيركها"، المنظمة بمبادرة من ائتلاف شعاع القمر، وبشراكة مع مهرجان مراكش للضحك وبدعم من المعهد الفرنسي.

وتسعى هذه التظاهرة إلى الكشف عن فضاء جديد لفن السيرك المعاصر المغربي والأجنبي، وإتاحة الفرصة للفنانين المغاربة لتقديم عروضهم في فضاء محترف يضمن اللقاء والتعبير، كما تقترح برنامجا احتفاليا شعبيا يضم عروضا في فن السيرك وتقديم إبداعات فنية بالشارع العام تستدعي الجمهور للاستمتاع والضحك والانخراط في عجائبية مبهرة.

ويعرف مهرجان مراكش الدولي للضحك، في دورته الرابعة، مشاركة ثلة من الكوميديين المغاربة والأجانب من أمثال جمال دبوز إيلكو ومي ويوسف سكير وماليك بنطلحة وحمزة فيلاي وكمال الساحر وهارون وجيف بانا كلوك، إلى جانب فرقة "جمال كوميدي كلوب" وآخرون.

وعبر فضاءات متعددة بالمدينة الحمراء من بينها قصر البديع والمسرح الملكي وفضاءات أخرى للعرض بالمدينة، سيسعى المهرجان من خلال ثلة من الكوميديين، وابتداء من الأربعاء، إلى بث وإشاعة روح الدعابة والمرح بالمدينة الحمراء وإمتاع الجمهور بعروض هزلية.

كما سيكون الجمهور من كل الآفاق والأطياف ومن جميع البلدان والثقافات، على مدى أيام المهرجان، على موعد مع عروض كوميدية ساخرة ولحظات من المتعة والفرجة.

وعلى إثر النجاح الذي حققته الدورات السابقة، فسيتم خلال دورة هذه السنة برمجة العرض الرئيسي بالمهرجان مرتين وذلك يومي الجمعة والسبت، من أداء جمال الدبوز وكاد ميراد وباتريك تيميست وفرانك ديبوسك وماكس بوبليل وماليك بنطلحة وأرنود ديكراي.

وعلى امتداد أيام المهرجان الستة، ستقام عروض مجانية وأخرى بالأداء لفائدة الصغار والكبار وعروض بشوارع المدينة الحمراء، فضلا عن مباراة خيرية بالملعب الكبير بمراكش، وسهرة ختامية كبرى ستبث على القناة التلفزيونية "إم 6"، وعروض سحرية، إلى جانب الماستر كلاس التي يديرها المخرج والمؤلف الموسيقي أوسكار سيستو والتي تسعى إلى البحث عن مواهب شابة مغربية فرنكفونية في فن الفكاهة والضحك قادرة على حمل الشعلة.

ويتوقع أن تعرف دورة هذه السنة تقديم ما يزيد عن 15 عرضا فكاهيا بحضور 60 فنانا كوميديا، واستقطاب 70 ألف متفرج وأن تحظى بمتابعة من قبل 70 مليون مشاهد عبر العالم.

ويتجاوز صيت مهرجان مراكش الدولي للضحك، الذي تستمر فعالياته إلى غاية 15 يونيو/حزيران، المدينة الحمراء ليمتد إلى قارات العالم بفضل البث التلفزيوني لفعالياته في العديد من الدول عبر العالم.