صيادو غزة أول المستفيدين من الهدنة

ما هو ثمن تخفيف الحصار الإسرائيلي على غزة؟

غزة (الاراضي الفلسطينية) - ابلغ رئيس المخابرات المصري رأفت شحادة في اتصال هاتفي السبت رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية بموافقة اسرائيل على السماح للصيادين الفلسطينيين مضاعفة المسافة المسموح بها للصيد، كما ذكر مكتب هنية.

وقال مكتب هنية في بيان ان "رئيس الوزراء (المقال) تلقى اتصالا هاتفيا من وزير المخابرات المصري اللواء رأفت شحادة الذي ابلغه انه في اطار متابعة اتفاق التهدئة، سمح للصيادين بالدخول ستة اميال بدلا من ثلاثة اميال".

وكان الصيادون الفلسطينيون يتعرضون لاطلاق نار متكرر من قوات البحرية الاسرائيلية اذا تجاوزت قوارب صيدهم ثلاثة اميال في عمق بحر قطاع غزة، وفقا لحكومة هنية.

واوضح البيان انه "سيعقد اجتماع مصري مع الجانب الاسرائيلي الاثنين لبحث المسائل المتعلقة باتفاق التهدئة بما في ذلك المنطقة الحدودية" بين القطاع واسرائيل.

وذكر البيان ان هنية شكر رئيس المخابرات المصري على "هذه الجهود المثمنة (...) وقد يوفد مبعوثين الى القاهرة لتقديم التفاصيل والمعلومات اللازمة لمصر" دون مزيد من التفاصيل.

وقتل فلسطيني واصيب 19 اخرون الجمعة برصاص الجيش الاسرائيلي قرب المنطقة الحدودية شرق خان يونس في جنوب القطاع، ما اعتبرته حماس اول خرق لاتفاق وقف اطلاق النار مع اسرائيل مشددة انها ستبلع الوسيط المصري بهذا الخرق.

وبناء على اتصالات مع مصر تمكن عدد من عناصر شرطة حماس غير المسلحين للمرة الاولى من الوصول الى المنطقة الحدودية في سبيل ابعاد عشرات المزارعين والشبان والصبية من السياج الحدودي شرق خان يونس وفق مصادر مطلعة في غزة.

وقالت المصادر ان "اسرائيل طلبت من مصر التدخل لابعاد عشرات الفلسطينيين من قرب الحدود خوفا من تطور الموقف وبناء على اتصال من مصر قام عدد من رجال الشرطة في غزة بالوصول لابعاد هؤلاء الفلسطينين والمزارعين".

وكان عشرات المزارعين توجهوا صباح الجمعة للمرة الاولى لاراضيهم الزراعية المحاذية للحدود قبل ان يطلق الجيش الاسرائيلي قنابل صوتية ثم الرصاص تجاههم حيث قتل شاب واصيب تسعة عشر اخرون.