صوم عن الحوار بين الفلسطينيين في رمضان

مصالحة صعبة المنال

القاهرة - قال مصدر مصري مسؤول انة تقرر تأجيل الجولة الاخيرة للحوار الوطني الفلسطيني التي كان من المقرر عقدها في 25 اب/اغسطس الحالي الى ما بعد عيد الفطر المبارك، بحسب ما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية.

ونقلت الوكالة عن المصدر ان "مصر قررت استمرار الجولات المكوكية" التي يقوم بها بين دمشق ورام الله اللواء محمد ابراهيم مساعد مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان.

واضاف المصدر ان الهدف من استمرار هذه الجولات المكوكية هو "انهاء كافة الخلافات المتبقية بين مختلف الفصائل الفلسطينية تمهيدا لدعوة التنظيمات الفلسطينية الى القاهرة بعد عيد الفطر المبارك للتوقيع على اتفاق المصالحة واعلان انهاء حالة الإنقسام الفلسطيني".

وكان اللواء ابراهيم بدأ الاثنين الماضي جولات مكوكية بين دمشق ورام الله في محاولة لانهاء الخلافات القائمة بين حركتي فتح وحماس والتي تحول دون توقيع اتفاق مصالحة فلسطيني شامل.

وتتبادل الحركتان الاتهامات بالمسؤولية عن عرقلة المصالحة.

وتقول حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان "ملف المعتقلين" هو العقبة الرئيسية امام المصالحة وتطالب بالافراج عن قرابة الف من معتقليها في الضفة الغربية، حيث تتهم الاجهزة الامنية الفلسطينية باعتقالهم على "خلفيات سياسية" بينما تصر حركة فتح على ان المشكلة الاساسية هي "تشكيل حكومة فلسطينية وضرورة التزامها بالتزامات منظمة التحرير الفلسطينية".

وترعى القاهرة الحوار الوطني الفلسطيني منذ اطلاقه في شباط/فبراير الماضي.

وكانت مصر حددت السابع من تموز/يوليو موعدا لتوقيع اتفاق المصالحة، ولكنها ارجأت هذا الموعد اولا الى 25 تموز/يوليو ثم الى 25 اب/اغسطس قبل ان تعلن تأجيله مجددا الى ما بعد عيد الفطر.