صورة صدام تختفي من العملة العراقية الجديدة

بغداد - من نايلة رزوق
نموذج للعملة الجديد بجوار القديمة

طرح البنك المركزي العراقي الاربعاء الدينار العراقي الجديد الخالي من صورة الرئيس العراقي السابق صدام حسين والذي يفترض ان يساعد على الاستقرار الاقتصادي في العراق بعد ستة اشهر من سقوط النظام السابق.
وحلت ست ورقات نقدية من فئات 50 و250 والف وخمسة آلاف وعشرة آلاف و25 الف دينار محل الدنانير السابقة التي كانت تحمل صورة صدام مبتسما.
وامام العراقيين ثلاثة اشهر لاستبدال العملة القديمة التي يمكن استخدامها حتى 15 كانون الثاني/يناير القادم.
وبدأت المصارف العراقية منذ الثامنة صباحا استبدال العملة وسط حماية اميركية عسكرية مشددة.
وسيطلق وزير التجارة الاميركي دونالد ايفانس رسميا العملة الجديدة في احتفال يقام في مطار بغداد.
وكان الحاكم الاميركي للعراق بول بريمر اعلن في تموز/يوليو ان العملة الجديدة ستحل محل العملة القديمة السارية منذ 1991 عندما اضطر صدام حسين بسبب العقوبات الدولية الى اللجوء الى مطابع محلية لطبع عملته.
وما زالت العملة المستخدمة قبل 1991 المعروفة بـ"الدينار السويسري" مع انها تطبع في بريطانيا، تستخدم في المناطق الكردية في العراق التي خرجت عن سيطرة الحكومة المركزية السابقة في بغداد منذ 1991.
وتعادل العملة الجديدة قيمة "دينار صدام" الذي يجري التداول به حاليا بينما يساوي "الدينار السويسري" 150 دينارا جديدا.
وقال مصدر في البنك المركزي ان الدينار الجديد سيكون قابلا للتحويل الى الدولار وباقي العملات الدولية بسعر الصرف المعتمد في السوق. ويحتسب حاليا سعر الدولار الواحد بالفي دينار.
ويأمل المسؤولون الماليون ان تساهم العملة الجديدة في استقرار اسعار السوق.
والعملة الجديدة التي طبعت في بريطانيا من نوعية افضل من العملة القديمة التي كان يسهل تزويرها.
وتدفق صباح الاربعاء الكثير من سكان بغداد اغلبهم من التجار ومن مستبدلي العملة على البنوك التي وضعت تحت حماية اميركية عسكرية مشددة.
وشوهدت في كل من المصارف الخمسة التي زارتها دبابة ومن اربع الى خمس عربات مدرعة اضافة الى عشرة جنود اميركيين.
وقال فرزدق عبد الرزاق مدير مصرف الشرق الاوسط للاستثمار ان "العملية تسير بشكل جيد لدي 25 شخصا يقومون بعمليات الحساب والتثبت واستبدال الاوراق النقدية".
وفي مصرف اخر قدمت مجموعة من مستبدلي العملة ومعها ستة اكياس عملاقة تحوي 25 مليون دينار قديم (12500 دولار). وقال احد هؤلاء محمد قاسم "حملنا العديد من الاكياس في السيارات للقدوم الى هنا. وعندما نغادر سنحمل المال في جيوبنا".
وقال التاجر حيدر السعدي من جهته "هذه العملة الجديدة تمثل تاريخ العراق. اما القديمة فهي تمثل حالة الفقر التي مرت بها بلادنا".
وتخلد العملة الجديدة الموروث الثقافي العراقي. وتحمل بشكل خاص مشاهد من بلاد الرافدين القديمة. وعلى الورقة من فئة عشرة آلاف دينار ذات اللون الرمادي المائل للخضرة طبعت صورة "منارة الحدباء" بمسجد الموصل وعلى الورقة من فئة 25 الف دينار طبعت صورة ملك بابل حامورابي.