صواريخ طالبان تقصف قصر كرزاي في كابول عشية الاقتراع الرئاسي

الافغان ينوءون بحمل ثقيل جديد

كابول - قال مصدر بالشرطة ان صاروخا أصاب قصر الرئاسة في كابول سقط اخر على مقر الشرطة في العاصمة الافغانية الثلاثاء في وقت حذر فيه الرئيس الاميركي باراك اوباما من ان النصر في افغانستان لن يكون "سريعا" ولا "سهلا" وذلك قبل يومين من انتخابات الرئاسة.

وأحدث الصاروخ الاول بعض الاضرار داخل مجمع قصر الرئاسة الشديد التحصين في وسط المدينة.

وأصاب الصاروخ الثاني المقر الرئيسي للشرطة الذي يقع على مقربة من قصر الرئاسة.
وقال اوباما في حديث امام منظمة قدامى المحاربين في الخارج في ولاية اريزونا (جنوب غرب) ان "التمرد في افغانستان لم ينبثق بين ليلة وضحاها".

وتابع "لذا لن نهزمه بين ليلة وضحاها. النصر لن يكون سهلا".
ودافع اوباما عن هذا النزاع معتبرا انه كان "متطرفا" في الدفاع عن الشعب الاميركي من خلال حرمان القاعدة من اي ملجأ للتخطيط لشن هجمات جديدة بعد 11 ايلول/سبتمبر.

وبعد ان اشار الى تصاعد المعارك "المكثفة" في افغانستان، تعهد بتبني الاستراتيجيات الاميركية والتأكد من ان الجنود لديهم الموارد التي هم بحاجة اليها.

ولكنه لم يكشف عن التطورات المستقبلية الاستراتيجية لادارته التي ارسلت مليارات الدولارات والتعزيزات الى افغانستان منذ تسلم اوباما مهامه في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقد توعد متشددو طالبان بعرقلة الانتخابات التي ستجرى الخميس وأطلقوا بالفعل صواريخ على العاصمة مرتين هذا الشهر. ومثل هذه الهجمات كانت نادرة في الاعوام القليلة الماضية.

وفي رسالة عبر هاتف محمول أعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان ان مقاتلي الحركة أطلقوا اربعة صواريخ على كابول. ولم يذكر تفاصيل.

وشن المتشددون السبت أكبر هجوم في كابول منذ فبراير/شباط عندما استهدفوا بسيارة ملغومة مقر القوات الغربية فقتلوا سبعة افغان واصابوا عشرات بجروح.
وامر الرئيس اوباما بارسال 21 الف جندي اضافية ما سيرفع عدد الجنود الى 68 الفا قبل نهاية العام.