صواريخ القسام في استقبال تشيني

تشيني يزور المتحف التذكاري للهولوكوست

القدس - افادت مصادر عسكرية اسرائيلية ان صاروخين فلسطينيين من نوع قسام-2 اطلقا مساء الاثنين من شمال قطاع غزة وانفجرا داخل الاراضي الاسرائيلية من دون وقوع اصابات.
وقد اطلق الصاروخان بعد ساعات على وصول نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الى اسرائيل واجتماع اللجنة الامنية العليا الاسرائيلية-الفلسطينية تحت اشراف المبعوث الاميركي انتوني زيني لتطبيق وقف لاطلاق النار.
وفي الخامس من اذار/مارس، اصابت ثلاثة صواريخ قسام 2 منطقة سديروت الاسرائيلية في جنوب اسرائيل فوقع ثلاثة جرحى اسرائيليين.
ويبلغ مدى صواريخ قسام 2 حوالى ثمانية كيلومترات. وتصنعها يدويا كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلحة لحركة حماس.
ومن جانبه دعا نائب الرئيس الاميركي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الى "التخلي عن العنف كسلاح سياسي" وكرر التشديد على الاهمية التي توليها الولايات المتحدة لامن اسرائيل.
وقال تشيني خلال حفل استقباله امام مكاتب رئيس الوزراء ارييل شارون في القدس "سأدعو الرئيس عرفات الى التخلي نهائيا عن العنف كسلاح سياسي".
واضاف تشيني الذي لم يدرج في برنامج زيارته الالتقاء بعرفات "عندها فقط ستنشأ اجواء تتيح التجاوب مع التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني".
واضاف ان الهدف من الزيارة هو ايضا "تذكير العالم ان الالتزام (الاميركي) ازاء امن اسرائيل لا يمكن ان يتزعزع".
من جهته قال شارون في خطاب الترحيب انه "لا يوجد ارهاب سيئ وآخر جيد".
واضاف "ان اسرائيل امة تنشد السلام وسنبذل كل الجهود للتوصل الى وقف فوري لاطلاق النار ووقف للارهاب".
وتابع شارون "اعلنت في السابق انني ساكون مستعدا لتقديم تنازلات مؤلمة للتوصل الى سلام عادل ودائم. الا اننا لا نستطيع تقديم اي تنازل حول امن مواطنينا وحقهم في العيش بعيدا عن تهديد الارهاب والعنف".