صنعاء: جبال اليمن ليست تورا بورا

حرب مفتوحة على القاعدة في اليمن

صنعاء - اعلنت وزارة الدفاع اليمنية الاثنين ان جبال اليمن لن تكون "تورا بورا" جديدة للقاعدة، وذلك بعد دعوة الشبكة الاسلامية المتطرفة الى شن عمليات ضد مصالح غربية في البلاد وفي شبه الجزيرة العربية.

ونقل موقع 26 سبتمبر دوت نت، وهو موقع رسمي تابع للوزارة نقلا عن مصدر امني ان "اليمن هي أرض أمن وسلام ولن تكون أبدا ملجأ آمنا لهؤلاء الإرهابيين القتلة وتجار المخدرات ولن تكون جبالها تورا بورا لهم".

وشهدت جبال تورا بورا في شرق افغانستان في كانون الاول/ديسمبر 2001 عملية واسعة للقوات الاميركية من اجل القبض على زعيم القاعدة اسامة بن لادن او قتله، الى جانب بعض قيادييه، بعد فرارهم نتيجة سقوط نظام طالبان.

وتابع الموقع "إن ملاحقتهم ومطاردتهم ستظل متواصلة حتى يتم اجتثاث إرهابهم وتطهير الأرض اليمنية من رجسهم الشيطاني"، في اشارة الى اتباع "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" على ما يسمون انفسهم، والتي تشمل الفرعين اليمني والسعودي منذ كانون الثاني/يناير.

وبعد عمليات القوات اليمنية التي استهدفت في 17 و24 كانون الاول/ديسمبر مواقع للقاعدة في محافظتي ابين وشبوة (وسط) وفي منطقة صنعاء، اكدت الوزارة "إن مزيدا من العمليات بانتظار تلك العناصر الإرهابية وأوكارها".

وكانت "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" توعدت في بيان نشرته على الانترنت الاحد "بأخذ ثأر" قتلاها منددة بـ"حرب صهيوصليبية حاقدة (...) تستهدف الإسلام والقضاء على أهله في فلسطين والعراق وأفغانستان والصومال والشيشان ووزيرستان (باكستان) وغيرها من بلاد المسلمين".

وحثت الشبكة "كل قبائل اليمن الأبية (...) وشعوب الجزيرة العربية لمواجهة الحملة الصليبية وعملائهم على جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك بضرب قواعدهم العسكرية، وسفاراتهم الاستخبارية، وأساطيلهم المتواجدة في مياه وأراضي الجزيرة العربية".

وافادت صحيفة نيويورك تايمز ان الولايات المتحدة التي ينتابها القلق من تكثيف القاعدة نشاطاتها في المنطقة بدات منذ عام بارسال قوات خاصة الى اليمن لتدريب الجيش.