صنعاء تُجند قبيلة العولقي لمطاردة القاعدة

اليمن يتهم العولقي بالتحريض على اغتيال غربيين

عدن - تحاول السلطات اليمنية التي تسعى الى تضييق الخناق على الامام المتشدد انور العولقي، اقناع وجهاء قبيلته النافذة بالمشاركة في مكافحة تنظيم القاعدة.

وافاد مصدر قبلي ان لجنة مؤلفة من وجهاء في القبيلة مقربين من السلطة توجهت الى صنعاء مطلع تشرين الاول/اكتوبر للقاء مسؤولين في محافظة شبوة واقناعهم بتشكيل وحدة من الف رجل مكلفة محاربة تنظيم اسامة بن لادن.

وقال النائب في البرلمان اليمني عن الحزب الحاكم والمنتمي الى العوالق مهدي عبد السلام العولقي "ابرمنا اتفاقية مع وجهاء القبائل لان يكونوا سندا للحكومة في مواجهة التنظيم المتطرف".

وزود الحكم المركزي هؤلاء الرجال بذخائز وكلفهم بمهمة هي الاولى خلال تشرين الاول/اكتوبر بتمشيط منطقة جبلية وعرة في معقل القبيلة في شبوة بحثا عن عناصر القاعدة.

وردا على هذه المبادرة، دعا تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب في بيان نشر على احد المواقع الالكترونية الاسلامية الثلاثاء افراد القبيلة الى "عدم التعاون مع الحكومة اليمنية".

وبحسب مصادر امنية، فان انور العولقي الملاحق من جانب الولايات المتحدة يعتقد بانه مختبئ في محافظة شبوة.

والبيان الصادر باسم "ابناء العولقي" في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب اسف لعقد وجهاء وزعماء القبيلة النافذة جدا في منطقة شبوة اجتماعا مع مبعوث للحكومة وحذرهم من اي محاولة "للتنكر لاخوتهم واقربائهم للسماح للعدو بقتلهم".

واوضح عبد السلام العولقي ان "هذا البيان بمثابة رد فعل على من يقوم بتعاون مع الحكومة"، الا انه استدرك قائلا "لن يتجاوب احد مع بيان القاعدة لانه كان مستفزا لابناء القبيلة وقد تضمن تهديدا مباشرا بالقتل".

من جانبه، قال صالح عبدالله عبدالسلام احد قادة هذه الفرق المسلحة "تضم الفرقة الواحدة 45 شخصا حيث صرف لكل شخص 3500 طلقة رصاص دون سلاح وقمنا باستحدام اسلحتنا الشخصية للتفتيش عن عناصر القاعدة".

واشار الى ان فرقته لم تعثر على مقاتلين من القاعدة، الا انها وجدت اثرا يدل على ان عناصر القاعدة فروا من هذا المكان قبل نحو ثلاثة ايام من بدء عملية التمشيط.

الا ان النائب المستقل الشيخ صالح بن فريد العولقي وصف هذه العمليات بانها "مسرحية هزلية مضحكة وفاشلة".

هذه المبادرة تاتي بعد ان بدا اليمن الثلاثاء محاكمة الامام العولقي غيابيا، وقد اتهمته المحكمة الجزائية اليمنية المتخصصة في شؤون الارهاب "بتشكيل عصابة مسلحة للقيام باعمال اجرامية واستهداف الاجانب ورجال الامن تحت مسمى تنظيم القاعدة".

والعولقي موضوع على لائحة الشخصيات التي تسعى الولايات المتحدة الى تصفيتها.

وعرف العولقي بعد ان تواصل مع الجندي الاميركي نضال حسن المتهم باطلاق النار على عدد من رفاقه العسكريين في تشرين الثاني/نوفمبر 2009 في قاعدة فورت هود في تكساس ما ادى الى مقتل 13 شخصا.

كما اتهم بالضلوع في المحاولة الفاشلة التي قام بها شاب نيجيري للاعتداء على رحلة جوية بين ديترويت وامستردام يوم عيد الميلاد العام الماضي.

والثلاثاء، اتهمت محكمة يمنية للمرة الاولى انور العولقي بانه المحرض على اغتيال غربيين باسم القاعدة.

وانطلقت محاكمته بعد اكتشاف الجمعة في دبي وبريطانيا طردين مفخخين مرسلين من اليمن وموجهين الى منظمة يهودية في شيكاغو (الولايات المتحدة) في محاولة هجوم اتهمت الولايات المتحدة تنظيم القاعدة بالوقوف وراءه.