صنعاء تنفي وجود حوار مع علي ناصر محمد

الرئيس الأسبق

صنعاء - نفت وزارة الدفاع اليمنية الخميس ما تردد عن وجود حوار مع الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد والمقيم في دمشق على اثر الأحداث التي تشهدها المحافظات الجنوبية بسبب الاحتقان السياسي.
ونسبت الوزارة عبر موقعها الالكتروني الى مصدر وصفته بـ"المسؤول" قوله إن "لا صحة للأنباء التي زعمت بان اللواء علي محسن صالح قائد المنطقة الشمالية قد كلف من قبل الرئيس علي عبدالله صالح للسفر إلى الخارج والالتقاء بالأخ علي ناصر محمد للحوار معه".
وأضاف المصدر، الذي لم يذكر اسمه، أن "محمد موضع تقدير واحترام وهو مرحب به للعودة إلى وطنه في أي وقت يشاء وتقديم أي مقترحات أو آراء أو أفكار تصب في خدمة الوطن ووحدته واستقراره".
وشدد على أن أي حوار بشأن أي قضايا تهم الوطن لا يتم إلا داخل الوطن وليس في خارجه وفي إطار الالتزام بالثوابت الوطنية، فالوطن يتسع للجميع ويرحب بكل أبنائه للمشاركة في مسيرة بنائه ونهضته وكل ما يهم حاضره ومستقبله.
وأفادت الوزارة بان صالح سيدعو خلال الأيام القليلة المقبلة الى إجراء حوار وطني يجمع كل فئات الشعب من اجل الخروج بحلول عملية تجاه ماتوجه الوحدة اليمنية من مخاطر.
يشار إلى أن الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد انتقل الى شمال اليمن اثر انقلاب عسكري قادة علي سالم البيض ولم يتم استكمال اتفاق الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه إلا باشتراط خروج ناصر من صنعاء والتوجه إلى دمشق التي يقيم فيها منذ مايو/أيار 1990 عند الإعلان عن قيام الوحدة اليمنية.