صنعاء: الرياض لن تكون في مأمن إذا انهار الأمن في اليمن

صالح باصرة: لا نطلب حل مشاكل اليمن

صنعاء - حذر وزير التعليم العالي اليمني صالح باصرة الجمعة من أن السعودية لن تكون في مأمن إذا انهار الأمن في بلاده، ودعا الرياض الى مساعدة صنعاء على الخروج من أزماتها.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن باصرة قوله "على جيراننا في السعودية أن يعرفوا أنه إذا حدث شيء في اليمن سينتقل إليهم وسيؤذيهم ... ونحن لا نريد لهم الأذية".
ودعا باصرة السعودية "باسم الأخوة في الإسلام والعروبة إلى مساعدة اليمن للخروج من أزمته الاقتصادية وأزمة البطالة تحديدا".
وسادت العلاقات اليمنية – السعودية على مدى ستة عقود حالة دائمة من التوتر بسبب مشاكل الحدود العالقة بين البلدين، لكن اتفاقية جدة الموقعة بين صنعاء والرياض في العام 2000 حسنت العلاقات بين البلدين.
واعتبر الوزير اليمني أن زيادة البطالة في اليمن تزيد من مشاكل تواجد تنظيم القاعدة وخطره وقضايا الحراك في جنوب اليمن وصعدة القريبة من الحدود السعودية.
وقال "المساعدة التي نرتجيها ليست حل مشاكل اليمن، ولكن ليساعدونا في استقبال منتجاتنا الزراعية، و في استقبال عمالة يمنية، و في بناء مستشفيات وإرسال أطباء وبناء مدارس وجامعات بحيث يخففوا من الحمل والضغط".
واعتبر المساعدة السعودية لليمن مؤقتة، لأن بلاده بحسب قوله "ستخرج من مأزقها بتلك المساعدات".
يشار الى ان السعودية قبل اغتيال الرئيس اليمني السابق إبراهيم الحمدي كانت تدعم موازنة اليمن الشمالي بنحو 100 مليون دولار سنويا .لكن تلك المعونة انقطعت عقب تصدير اليمن لأول شحنة نفط في 1984 وعقب اتهامات من قبل المعارضة اليمنية بتورطها في اغتياله.