صندق النقد الدولي: تفاؤل كبير بنمو الاقتصاد التونسي

'الاقتصاد التونسي قادر على تحسين أدائه'

تونس - قال صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء انه يتوقع ان تسجل تونس هذا العام نموا اقتصاديا يتجاوز 3.8 بالمئة داعيا الى مزيد من الاصلاحات للتخفيف من البطالة.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية "تونس افريقيا للانباء" عن توجاس برناتي المسؤول بقسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في صندوق النقد قوله ان "الافاق المستقبلية تبعث على التفاؤل بسبب اعتماد تونس خيار التحول الى اقتصاد يدفعه التجديد والقطاعات الصاعدة ذات القيمة المضافة وهي قطاعات اظهرت قدرة على استيعاب بطالة حاملي الشهادة العليا التي تعد اكبر تحد يتعين على تونس رفعه على المدى القصير".

ويقول مسؤولون حكوميون ان معدل البطالة الحالي يقف عند 14.7 بالمئة اذ يدخل السوق سنويا اكثر من 80 ألف راغب في العمل من خريجي التعليم العالي.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية عن برناتي قوله انه رغم تواصل عدم استقرار الظرف الدولي وخاصة في منطقة اليورو الشريك الرئيسي لتونس ومنفذها التجاري فان الاقتصاد التونسي قادر على تحسين ادائه هذا العام وتحقيق معدل نمو ايجابي يتجاوز 3.8 بالمئة.

واضاف ان تونس التي سجلت معدل نمو يتجاوز ثلاثة بالمئة العام الماضي مع تخفيض متواصل في حجم ديونها المصنفة والتحكم في عجز الميزانية وفي نسبة التضخم قد تجاوزت الازمة بنجاح.

لكنه دعاها الى مزيد من الاصلاحات الاقتصادية عبر اتخاذ العديد من الاجراءات.

وقال انه من بين هذه الاجراءات مواصلة تطوير القطاع المالي ودعم سياسة ميزانية الدولة وتحديث ادوات السياسة النقدية والتوجه نحو التحرير الكامل للدينار.

وقال مسؤولون في تونس وهي من بين اكثر اقتصاديات المنطقة انفتاحا انه سيتم تحرير الدينار التونسي بالكامل في 2014.