صلالة العمانية تستعد لموسم الخريف‏

صلالة - من احمد الربيعي‏
روعة الطبيعة

تستعد محافظة ظفار بسلطنة عمان التي تبعد 1100 ‏ ‏كيلومتر من مسقط الشهر المقبل لموسم الخريف الماطر الذي يصادف 21 يونيو من كل ‏ ‏عام ويستمر الى اواخر شهر سبتمبر.‏
وتتحول سهول وجبال مدينة صلالة الى مروج خضراء بفضل تساقط الأمطار الموسمية ‏ ‏التي تشهدها في هذا الموسم ويلف الضباب قمم الجبال التي تكتسي بالخضرة والأزهار الجبلية ذات الألوان الزاهية.
وتدب الحياة في الينابيع وتنساب المياه رقراقة في أعالي الجبال وبطون الأودية ‏مكونة العديد من الشلالات المائية التي تنحدر الى مئات الأقدام في منظر طبيعي آخذ يجتذب اليه آلاف الزوار للتمتع بروعة المشهد.‏ ‏ ويأتي موسم خريف هذا العام ومحافظة ظفار تسابق الزمن استعدادا لاستقبال زوارها ‏ ‏وتهيئة افضل السبل للاحتفاء بالسياح وتمكينهم من قضاء افضل الاوقات في ربوع ظفار.‏
وعلى مستوى خدمات الايواء بالمحافظة يوجد العديد من الفنادق الراقية و الشقق الفندقية بالاضافة الى البيوت والشقق السكنية كما يتم سنويا اضافة العديد ‏ ‏من اماكن الايواء لمختلف المستويات لاستيعاب الاعداد المتزايدة من السياح في فصل ‏ ‏الخريف.‏ ‏
وقد اكتسبت محافظة ظفار شهرة سياحية واسعة خلال الفترة الماضية و تسعى الحكومة الى تدعيم هذا الجانب وزيادة فاعلية ‏ ‏التنشيط السياحي الى المحافظة من خلال اضافة المزيد من الخدمات والبنى التحتية ‏ ‏ووضع الافكار والروى الخاصة بالتطوير السياحي في المنطقة.‏ ‏
كما تعقد الندوات والمعارض الترويجية في الخارج للتعريف بالمقومات السياحية في ‏ ‏السلطنة ونشر مكاتب المعلومات السياحية وتقديم احصائيات لعدد الزوار واقامة ‏ ‏المهرجانات السياحية التي تأتي مكملة للمقومات البيئية والطبيعية والمناخية ‏‏المتميزة التي تتمتع بها سلطنة عمان.‏
وتكثر في محافظة ظفار الاثار والشواهد التاريخية العديدة التي تشهد بابداع ‏ ‏المنطقة حضاريا وتاريخيا وهو ما يضيف بعدا سياحيا آخر لهذه المحافظة وهو السياحة ‏ ‏التاريخية وسياحة الآثار ليتكامل مع المقومات الاخرى المتمثلة في المقومات ‏ ‏الطبيعية لتعطى للزائر رحلة سياحية متكاملة تغطي معظم العناصر المشوقة الجديرة ‏ ‏بالمشاهدة.‏ ‏
ويعتبر ميناء (سمهرم) الواقع شرق ولاية طاقة احد اهم المواني التجارية ‏ ‏المشهورة في الزمن الغابر الذي لعبت المنطقة من خلاله دورا كبيرا في التواصل مع ‏ ‏العالم القديم من خلال تجارة اللبان التي اكسبت محافظة ظفار شهرة واسعة قديما ‏ ‏وحديثا.‏
ومن المدن التاريخية الشهيرة ايضا تاتي مدينة "البليد" التي تقع حاليا في ‏صلالة بمنطقة الحافة وهي مدينة أثرية هامة تأسست في القرن الرابع الهجري -العاشر ‏ ‏الميلادي- وكانت مركزا تجاريا وصناعيا في محافظة ظفار وقد وصفها ابن بطوطة الذي ‏ ‏زارها مرتين بأنها "كانت ميناء لتصدير الخيول إلى الهند وكانت لها صلات تجارية مع ‏ ‏شرق افريقيا".‏ ‏
كما توجد في محافظة ظفار العديد من الاثار الهامة مثل مدينة "المحلة" ‏التي تقع الى الشرق من ولاية سدح ومنطقة "شصر" في النجد ومنطقة "مضى" وكانتا ‏ ‏مركزا لتجميع اللبان وانتاج الصوان.‏
وتنتشر اشجار اللبان ذات الرائحة الزكية في مواقع متفرقة من التلال في نجد ‏ ‏وبعض الاودية العميقة جهة الغرب من ولاية صلالة ونيابة حاسك في الشرق حيث تعد هذه ‏ ‏النبتة الاسطورية رمزا لمحافظة ظفار ولعبت منتجاتها دورا بارزا في التجارة ‏ ‏القديمة لسكان المنطقة وكان لبانها يصدر الى العالم.
والى الشرق من ولاية (مرباط) تنتشر الخلجان الصغيرة التي تتشكل من اشباه الجزر ‏ ‏واحواض مائية بديعة تعكس الوانا زاهية من المرجان وتعد زيارة هذه المناطق إحدى أهم اهتمامات الزائر لمحافظة ظفار خاصة وان الطقس قد يختلف هناك قليلا عن الطقس ‏ ‏في ولاية صلالة مما يؤدي بالبعض الى ممارسة هواية الصيد.‏ ‏ وتوجد بالولاية قلعة تاريخية جهزت كمتحف يشمل مختلف المصنوعات التقليدية ‏ ‏والمشغولات اليدوية وبعضا من الاثار والتحف.
والى الغرب تقع ولاية "طاقة" ‏التي تبعد عن ولاية صلالة 30 كيلومترا وتعد من الولايات الساحلية الجميلة وتشتهر ‏ ‏باشجار النارجيل التي تحف شواطئها في منظر جميل.‏ ‏ وفي منطقة (المغسيل) الواقعة على بعد 40 كيلومترا من مدينة صلالة تتشكل ‏ ‏الطبيعة هناك بأعجوبة حيث تختلط الخضرة برمال البحر الفضية وتنتشر السحب ‏ ‏على التلال ويغطي البحر ضباب خفيف بارد يحمل النسمات باتجاه الجبال المجاورة كما ‏ ‏يوجد بالمنطقة كهف "المرنيف" الذي كونته تضاريس طبيعية وهو يطل على محيط لا آخر ‏ ‏له.
ويتهافت الزوار لرؤية النافورات الطبيعية التي تتواجد هناك، وتمتلىء اسواق مدينة صلالة بالمنتجات والصناعات التقليدية في هذا ‏ ‏الموسم ولا سيما فيما يتعلق بمستلزمات النساء من العطور والبخور و المكاحل ‏ ‏والصناعات الفضية والفخارية والحلي والسيوف بالاضافة الى المباخر الظفارية التي ‏ ‏تمثل فن العمارة في تصميمها الذي يتميز بزوايا مدرجة في الاعلى وهو شكل هندسي ‏ ‏يستخدم كثيرا في البناء بمحافظة ظفار.(كونا)