صفر المونديال: لجنة تقصي الحقائق تنهي اعمالها

من يدفع الفاتورة الآن؟

القاهرة - حملت لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الشعب المصري في تقريرها اسباب اخفاق مصر في استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2010 الى 3 جهات.
وكان مجلس الشعب المصري كلف هذه اللجنة برئاسة محمود ابراهيم رئيس لجنة الشباب الكشف عن الاسباب التي ادت الى اخفاق مصر في استضافة هذا المونديال.
وقد حملت اللجنة مسؤولية الفشل الى الدكتور علي الدين هلال وزير الشباب السابق بصفته الدستورية كوزير مسؤول عن قرار التقدم بالترشيح لاستضافة المونديال والى محمد السياجي رئيس لجنة اعداد الملف وفريق عمله من رؤساء واعضاء اللجان التي عملت في الملف كمسؤولين عن الجوانب الفنية والادارية والى اللواء يوسف الدهشوري حرب الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم واعضاء مجلس ادارة الاتحاد السابق لسوء تقدير الموقف التنافسي من جانبهم رغم وجود مؤشرات غير مطمئنة كان يستشعرها كل مراقب للاحداث.
واوصى التقرير بضرورة انشاء وزارة خاصة بالرياضة بدلا من دمج الرياضة مع الشباب وكذلك تنفيذ كل مشروعات البنية التحتية الرياضية التي كان مقررا تنفيذها فيما لو فازت مصر بالتنظيم.
كما طالب التقرير بضرورة تعديل قانون الهيئات الرياضية ودعم الكوادر المصرية التي تشغل مواقع دولية.