صعود أسهم القطاع العقاري يُنعش البورصة المصرية

القاهرة/دبي
معنويات المستثمرين ترتفع الشرق الأوسط

ارتفعت البورصة المصرية الثلاثاء للجلسة السابعة مع صعود أسهم القطاع العقاري بفعل تيسيرات مُحتملة في السداد بينما دفع صائدو الصفقات سوقي الامارات للصعود وارتفع سهم طيران الجزيرة الكويتية لأعلى مستوى في عام.

وذكرت صحف مصرية يوم الاحد أن وزارة الاسكان ستسمح للعملاء الذين يتعاملون مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بارجاء سداد الديون والفائدة حتى منتصف العام.

وقال هاشم غنيم من بيراميدز كابيتال "أعتقد أن هذه خطوة جيدة جدا كنا نحتاجها منذ شهرين".

وتصدرت أسهم أكبر ثلاث شركات للتطوير العقاري مدرجة في السوق الاسهم الصاعدة على قائمة المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اي.جي.اكس.30 الذي ارتفع 1.5 في المئة. وقفز سهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 9.8 في المئة وسهم شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك) عشرة في المئة وسهم بالم هيلز للتعمير 9.8 في المئة.

واستمر انتعاش معنويات المستثمرين في الامارات بفعل الامال في رفع التقييم من شركة ام.اس.سي.اي للمؤشرات.

وقال طارق لطفي رئيس أسهم منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في أرقام كابيتال "المستثمرون على الاغلب يترقبون نبأ ام.اس.سي.اي .. هذا حقا ما يحرك الامور الان في المنطقة".

وارتفع مؤشر سوق دبي واحدا في المئة مع صعود الاسهم المرتبطة بالقطاع العقاري. وزاد سهم ديار للتطوير 0.7 في المئة وأرابتك القابضة للبناء 3.8 في المئة.

وقال لطفي "تبدو الامارات بوجه عام جذابة للغاية ... التراجع كما حدث أمس فرصة للشراء الانتقائي في جميع قطاعات السوق".

وفي الكويت ارتفع سهما طيران الجزيرة والمباني العقارية 5.6 و3.5 في المئة على التوالي ليدفعا مؤشر سوق الكويت للصعود 0.4 في المئة مواصلا مكاسبه.

وسجل سهم طيران الجزيرة الناقلة منحفضة التكلفة أعلى اغلاق منذ الخامس من مايو ايار 2010 مواصلا صعوده منذ وقت سابق هذا الشهر حينما سجلت الشركة صافي أرباح في الربع الاول من العام بلغ 1.03 مليون دينار (3.69 مليون دولار) مقارنة مع خسائر صافية بلغت 4.5 مليون دينار في الفترة نفسها من العام الماضي.

وسجل مؤشر بورصة قطر أدنى مستوى في أسبوع بتراجعه 0.6 في المئة في تعاملات ضعيفة.

وانخفض سهما اتصالات قطر (كيوتل) ومصرف الريان 3.3 بالمئة واثنين بالمئة على التوالي.

وقال هاني جرجس كبير المتعاملين المساعد في دلالة للسمسرة "نواجه ضعفا في السيولة وهذه مشكلة".

وأضاف "اذا تدفق مزيد من السيولة فسنتحرك الى مستويات 8800 نقطة. والا فان السوق قد تتراجع الى مستويات 8600 و8500 نقطة".

وفي السعودية تركز اهتمام المستثمرين على أسهم شركات الاغذية والشركات الزراعية مما ساهم في دفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ليغلق مرتفعا 0.3 في المئة.

وزاد مؤشر قطاع الزراعة والاغذية 0.8 في المئة. وارتفع سهما القصيم الزراعية والمنتجات الغذائية 3.1 في المئة وعشرة في المئة على التوالي.

وقال عمرو الحلواني كبير المتعاملين لدى شعاع كابيتال في الرياض "سيستمر الجزء الاكبر من النشاط في أسهم الشركات المتوسطة والصغيرة وبصفة خاصة في قطاعي الزراعة والبناء في ظل مضاربات خالصة من المستثمرين الافراد.

وهبط مؤشر سوق مسقط للاوراق المالية ‪ لادنى مستوى في عشرة أشهر مع استمرار ضعف ضعف اهتمام المستثمرين مما أدى الى تراجع السوق.

وانخفض المؤشر 0.2 بالمئة مسجلا أدنى اغلاق منذ 22 يوليو تموز وثامن تراجع على التوالي.

وقال كاناجا صندر مدير البحوث لدى الخليجية بادر لاسواق المال "نشاط السوق سلبي اجمالا بسبب تراجع احجام التداول الى جانب تأثير نتائج الربع الاول".