صرخة لأجل العيش المشترك

رح نحكي عنك.. وعني.. وعننا

على مسرح نقابة الفنانين في حي الجميلية في حلب، وتحديداً أيام الخميس، الأحد، الثلاثاء (٢٤، ٢٧، ٢٩ ديسمبر/كانون الأول الجاري)، يقام العرض المسرحي التفاعلي "وندرفل وورد - wonderful world” بدعم من وزارة الثقافة مديرية نقابة الطفل، مديرية الثقافة في حلب والجمعية الخيرية للتنمية المستدامة. وهو من أداء وتمثيل إسماعيل عزيزي، رافي ميناس، سنا هنداوي، محمد كاتبه، محمود كوسه، نور سواس وهيا شنن. وفكرة وإشراف أنس عنجريني ودراماتورجيا وإخراج مهند سمان وغنوة العطيبي.

في محاولتهم التمهيد للعرض، أكّد فريق العمل: "رح نحكي عنك.. وعني.. وعننا"، وذلك من خلال سؤال بمنتهى الأهمية يعيشه الإنسان السوري اليوم، وتراه يقول: "قولتكن.. الحب والحرب .. بيجتمعوا؟".

قد يكون الجواب على هذا السؤال "نعم.. بالطبع، الحب موجود في كل زمان ومكان" إلا أن الفكرة أبعد وتكاد تكون أبسط. فمجموعة الظروف القائمة والإفرازات الراهنة تساهم في تحجيم الحب وتقليصه، وأحياناً يبدو هذا سبب فشل الكثير من علاقات الحب في مجتمعنا.

وبدورها تسعى غنوة العطيبي إلى شرح فكرة العمل، موضحةً أن القالب الفني للعرض يقوم على مبدأ وتقنية المسرح التفاعلي، طارحاً فكرة تقبل الآخر والعيش المشترك وسط الإشكاليات الحاصلة والمحيطة بنا من كل حدب وصوب.

وهو عبارة عن مشهد واحد طويل، تتباين إيقاعاته نتيجة كل حالة والأحداث المتخللة في المقطع الواحد. مع العلم أنه سيقدّم لثلاث شرائح اجتماعية مختلفة مراعياً التوزع الديموغرافي ضمن المتبقي من مدينة حلب. وذلك لإطلاق صرخة رنسانية حول أهمية تقبل الآخر وضرورة العيش المشترك.

وتقول: "يروي عرضنا (وندرفل وورد) قصة ارتباط شاب وفتاة ينتميان إلى بيئتين مختلفتين تكثر فيهما الآراء المختلفة والمتباينة التابعة لوجود أشخاص من أزمنة مغايرة ولهم تجاربهم الخاصة والمختلفة التي أسهمت في تشكيل وعيهم الخاص وكل حسب ما اختبره. لكن المفارقة تكمن في أن هؤلاء يشتركون مع بعضهم البعض بالكثير من الأفكار والتصرفات".

إذن، وحسب العطيبي، فإن العرض يسلّط الضوء على الكثير من المشاكل المجتمعية الناتجة عن عدم تقبل الآخر ولكن بشكل غير مباشر. ويثير العديد من التساؤلات الواردة إزاء مثل هذه الوقائع.