صراع صيفي بين حيتان المسرح المصري

القاهرة
من يفوز بنصيب الأسد من كعكة هذا الموسم

يشهد مسرح الصيف منافسة ساخنة بين عدد كبير من العروض تسعى لتجديد دماء الساحة المسرحية واعادة البريق الى المسرح المصري الذي يعاني ركودا منذ سنوات واعادة الجمهور الى خشبة المسرح التي هجرها طويلا.
ويراهن المسرحيون على عدد كبير من العروض الجديدة التي تقدم لاول مرة، حيث يتم تقديم ما يقرب من اثنتي عشرة مسرحية خلال الموسم الذي يبدأ خلال ايام مما يعني وجود منافسة مسرحية قوية تواكب المنافسة على دور العرض السينمائي.
ويشهد الموسم المسرحي عودة نجوم غابوا عن المسرح في السنوات الماضية ابرزهم النجم محمد صبحي الذي غاب العام الماضي والنجم محمد هنيدي الذي غاب عن الموسم الماضي ايضا، والفنانة الاستعراضية نيللي التي غابت عن المسرح سنوات، الى جانب المسرحيات الناجحة التي تواصل عروضها والنجوم الذين تعودنا على وجودهم كل موسم صيفي وان كان موقف نجوم مخضرمين في المسرح مثل سعيد صالح ويونس شلبي والمنتصر بالله لم يتضح بعد·
بعد غياب عامين بسبب مسلسله فارس بلا جواد.
ويعود النجم محمد صبحي الى الساحة المسرحية حيث يستعد لاعادة مهرجان المسرح للجميع والذي يقدم من خلاله في الموسم الصيفي عرضا جديدا كل يوم بدلا من ثلاثة عروض اسبوعية، ويؤكد صبحي ان عروضه سوف تكون باقة متنوعة من المسرحيات بين الكلاسيكي والعالمي، مع العرض الجديد "صهينوا" الذي يناقش العديد من القضايا السياسية المتفجرة خاصة الانتفاضة الفلسطينية وتأثيرها على المجتمعات العربية.
كما يعود النجم الشاب محمد هنيدي بعد غياب العام الماضي عقب انفصاله عن فريق آخر مسرحياته عفروتو من خلال مسرحية "على الربابة باغني" والتي تغير اسمها الى طراقيعو ويشارك هنيدي بطولة المسرحية المطرب مدحت صالح وحنان ترك وغادة عبد الرازق ومها احمد ومحمد شرف.
والمسرحية كتبها نبيل امين ويخرجها سمير العصفوري وتجري بروفاتها منذ فترة طويلة استعدادا لعرضها خلال شهر يوليو على مسرح رمسيس هيلتون· وتدور احداثها من خلال شخصية فارس الشاب الصعيدي الذي هاجر من بلدته في صعيد مصر الى الاسكندرية بحثا عن حياة افضل لكنه يعود بعد فترة يجر اذيال الخيبة ليجد والده على فراش المرض ويعترف له ولاخوته بأنه يمتلك الف فدان في الصحراء وان عمدة القرية وضع يده على هذه الارض باوراق مزورة ويموت الاب فيجمع فارس اشقاءه وابناء عمومته لكي يذهبوا الى الارض بحثا عن حقوقهم الضائعة ويدخلون في مغامرات كوميدية حتى يحصلوا على ميراث ابيهم· ويقول المخرج سمير العصفوري ان اسم المسرحية ليس دخيلا على الاحداث وانما يعبر عما يدور فيها ولم نتعمد ان نقحم الاحداث التي تمر بها المنطقة في العرض وان كانت احداث المسرحية تتلامس معها رغم ان الاعداد بدأ لها منذ ثمانية شهور.
وبعد غياب طويل تعود الفنانة الاستعراضية نيللي الى خشبة المسرح من خلال مسرحية المدرسون ودروسهم الخصوصية تأليف وانتاج فيصل ندا واخراج السيد راضي ويشاركها البطولة أحمد راتب ووائل نور وعدد كبير من الوجوه الجديدة.
وتعالج المسرحية التي تعرض على مسرح فيصل ندا بوسط القاهرة مطلع يوليو قضية الدروس الخصوصية في اطار استعراضي وتقدم من خلالها نيللي استعراضات كتب كلماتها مجدي كامل ولحنها عصام كاريكا وقام بتصميمها مصمم الاستعراضات حسن عفيفي وتتضمن الكثير من الابهار لتؤكد نيللي تفوقها في هذا المجال.· شباب روش المخرج جلال الشرقاوي قرر ان يخوض المنافسة الساخنة على الموسم الصيفي هذا العام مستعينا بجيل جديد من الشباب من خلال عرض شباب روش طحن الذي يقوم ببطولته الفنان صلاح عبدالله بمشاركة مجموعة من خريجي معهد الفنون المسرحية بعد انسحاب احمد آدم شريك صلاح عبدالله في بطولة آخر مسرحيات الشرقاوي حودة كرامة.
وفي الوقت نفسه يجهز جلال الشرقاوي لعرض مسرحي آخر يخوض به المنافسة في الاسكندرية بعنوان "انا متفائل·· تصور" والذي اسند بطولته للممثل الشاب محمد سعد والممثلة حلا شيحة وعدد من الوجوه الجديدة ويعرض على مسرح بيرم التونسي بالاسكندرية الذي قام الشرقاوي بشرائه مؤخرا.
ويشارك النجم الكوميدي احمد بدير في منافسة الصيف بالعرض المسرحي الجديد "شيء في صبري" تأليف يوسف معاطي واخراج عصام السيد ويشارك في بطولة العرض الذي يعرض على خشبة مسرح الريحاني سهام جلال وخيرية احمد وجمال اسماعيل وهو اول عرض مسرحي للقطاع الخاص يكون خاليا تماما من الرقص والاستعراضات ويعتمد بشكل كامل على كوميديا الموقف وتدور احداثه حول شخص تطارده الكوابيس ولا يستطيع النوم لكثرة الضغوط العصبية والنفسية التي يتعرض لها من جراء ما يحدث حوله في العالم.
كما يشارك الفنان محمد نجم في الموسم المسرحي الصيفي بمسرحية مدرسة الحشاشين على مسرح نجم بالدقي ويقدم من خلالها رؤية ساخرة لمسرحية مدرسة المشاغبين.
بينما لم يتحدد مصير مسرحية النجم أحمد آدم "محدش فاهم حاجة" التي كان مقررا ان يشاركه بطولتها لوسي ويخرجها شريف مندور وكانت ستعرض على مسرح عتاب بضاحية الهرم وتأجلت البروفات الخاصة بها اكثر من مرة بسبب انشغال آدم بتصوير فيلمه مع المطرب محمد فؤاد هو فيه إيه.
ونفى النجوم يونس شلبي وسعيد صالح وحسن مصطفى ما تردد حول مشاركتهم في موسم الصيف بمسرحية العيال كبرت قوي وهي الجزء الثاني من مسرحية العيال كبرت التي كانت قد حققت نجاحا كبيرا منذ سنوات.
ولن تقتصر المنافسة في المسرح الخاص على القاهرة والاسكندرية وانما تمتد للعواصم والمدن العربية الاخرى حيث يجهز المخرج اشرف زكي والمؤلف والمنتج احمد الابياري لمسرحية "انا وكحيون ربحنا المليون" التي يشارك في بطولتها وحيد سيف وسيد زيان ورانيا فريد شوقي ومظهر ابوالنجا وفؤاد خليل وعادل الفار استعدادا لعرضها في العاصمة اللبنانية بيروت وتتناول في اطار كوميدي ساخر ظاهرة انشغال الجميع بمحاولة الربح من خلال برامج الجوائز التليفزيونية. عروض مستمرة أما العروض المسرحية الباقية من المواسم السابقة فتأتي في مقدمتها مسرحية الزعيم عادل امام "بودي جارد" بطولة شيرين سيف النصر وسعيد عبد الغني وعزت ابو عوف ومحمد ابو داود ورجاء الجداوي واخراج رامي امام.
ومسرحية "لما بابا ينام" التي شهدت عودة النجمة يسرا للوقوف على خشبة المسرح بعد غياب عدة سنوات منذ آخر أعمالها المسرحية كعب عالي مع المخرج السينمائي شريف عرفة ويشارك يسرا بطولة المسرحية النجوم الشباب علاء ولي الدين واشرف عبد الباقي وهشام سليم والنجم المخضرم حسن حسني والمسرحية تم تقديمها بنجاح من قبل في مسلسل اذاعي في شهر رمضان قبل الماضي.
ومسرحية كده أوكيه تعرض على مسرح الزمالك بطولة هاني رمزي واحمد السقا ومنى زكي وشريف منير وسمية الخشاب واحمد عقل من تأليف احمد عفيفي واخراج سمير العصفوري وتناقش فكرة الاختيار بين الحرية والمستوى الاجتماعي المتميز وهل من الممكن ان يسيطر شخص على الآخرين من خلال الشاب مفتاح احمد السقا الذي يسافر الى الخارج ويفشل في تحقيق احلامه فيعود ليعاني حالة ضياع ويساعده صديقه المؤلف هاني رمزي للعمل باحدى القنوات الفضائية ·ويؤدي شريف منير دور شخص معقد نفسيا يتحكم في جميع العاملين بالمحطة الفضائية التي يديرها.
ومسرحية "دو ري مي فاصوليا" بطولة سمير غانم واميرة فتحي والمطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم واخراج محمود ابو جليلة ويقوم سمير غانم حاليا باجراء بعض التعديلات على اغاني المسرحية واستعراضاتها.
وتنتقل مسرحية "ادلعي يا دوسة" للعرض في الاسكندرية ولهذا السبب شهدت المسرحية موجة كبيرة من الاعتذارات بعد اعتذار ابطالها ماجد المصري واحمد زاهر واحمد رزق ومحمد نجاتي بسبب ارتباطهم باعمال فنية في القاهرة وهي مسرحية استعراضية يشارك في بطولتها فيفي عبده والمطرب الشعبي احمد عدوية وسعيد طرابيك ومنة الله شلبي وماهر عصام ومحمد عبد الحافظ وتأليف عزت آدم واخراج حسن عبد السلام، وتدور الاحداث حول شخصية دوسة بنت البلد التي يحبها الجميع والتي تعيش قصة حب مع بيجا الميكانيكي الذي يهوى الغناء والمعروف بجدعنة اولاد البلد وتقع دوسة ضحية عملية نصب كبيرة من ابن عمها ويتصدى اهل الحارة له·وإلى جانب التمثيل والاستعراض تقوم فيفي عبده بالغناء في المسرحية. القطاع العام الصورة بالنسبة لمسرح القطاع العام لا تختلف كثيرا عن المسرح الخاص حيث المنافسة حامية والاستعدادات تجري على قدم وساق في عدد من العروض الجديدة خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققته مسارح الدولة في الموسمين الصيفي والشتوي وعودة لافتة كامل العدد الى واجهاتها.
ويؤكد رئيس البيت الفني هاني مطاوع ان الشباب هم الذين سيحملون راية المنافسة هذا العام حيث بدأ المخرج خالد جلال منذ فترة بروفات مسرحية تحب تشوف مأساة تأليف لينين الرملي التي تواجه مأزقا الان بسبب انسحاب بطلها صلاح السعدني والمسرحية بطولة مصطفى شعبان والممثلة اللبنانية نور ومي عز الدين وتعرض المسرحية في اغسطس على خشبة المسرح القومي.
كما بدأ المخرج ناصر عبد المنعم بروفات مسرحية وسط البلد بطولة النجم الكوميدي الكبير عبد المنعم مدبولي لفرقة المسرح الحديث في نفس الوقت الذي تجهز فيه نفس الفرقة لعرض شهرزاد الذي يعود به المطرب ايمان البحر درويش للمسرح وتشاركه البطولة نادية مصطفى وشيماء سعيد.
كما وافق الفنان رياض الخولي على المشاركة في عرض عنترة تأليف يسري الجندي وبطولة آثار الحكيم واخراج اشرف فاروق.
كما يجهز المخرج اشرف زكي للعرض المسرحي الجديد الحالة 2002 تأليف وليد يوسف وبطولة المطرب علي الحجار وهالة فاخر ويوسف داود· بينما يستعد مسرح الغد للعروض التجريبية لموسم الصيف بمسرحية ميديا تأليف جان انوي ويشارك في بطولتها الفنانة رغدة وتوفيق عبد الحميد.
اما العروض المستقرة من المواسم السابقة في مسرح الدولة، فيستأنف عرض "الملك لير" بطولة يحيى الفخراني وريهام اشرف عبدالغفور وسوسن بدر عروضه مع مطلع يوليو على خشبة المسرح القومي قبل انتقاله في منتصف يوليو الى مسرح الجمهورية بينما يخرج العرض المسرحي لن تسقط القدس في جولة عربية تشمل عددا من العواصم بعد ان قدمها البيت الفني للمسرح على خشبة المسرح بعد غياب عدة سنوات ويشارك نور الشريف في بطولة المسرحية التي كتبها شريف الشوباشي ويخرجها فهمي الخولي الفنانة عفاف راضي وممثلو المسرح القومي وتعالج احداث الاقصى من خلال شخصيتين يجسدهما الفنان نور الشريف الاولى للقائد العسكري افتخار الدولة قائد آخر حصون القدس الذي يرفض الاستسلام للعدو وينتظر مجيء المدد من الجيوش العربية التي لا تأتي فيضطر للتسليم بشرط اعطاء الامان لاهل القدس ولكن العدو لا يرعى العهد والاتفاق ويذبح الابرياء من ابناء المدينة المقدسة فيهرب الناجون ويذهبون الى دمشق ليقابلوا الشيخ الهراوي قاضي القضاة وهو الدور الذي يجسده نور الشريف في الفصل الثاني من المسرحية وعندما يتوجه الشيخ الهراوي الى بغداد يرفض الخليفة لقاءهم بحجة انشغاله فيضطر القاضي للجوء الى الحيلة لمقابلة الخليفة ويفطر جهرا امام اسوار قصر الخليفة في نهار رمضان فيتم ادخاله الى الخليفة ليوضح سبب سقوط القدس في يد الاعداء وهو الخلافات العربية والتنازع على السلطة والنفوذ مهما تكلف ذلك من تضحيات يدفع ثمنها الاجيال المتعاقبة كما تشير المسرحية الى خيانة العدو المتكررة لكل العهود والمواثيق وهي اشارة الى عدم احترام اسرائيل لاي عهود ونقضها لاي اتفاق سلام.
وتنتقل مسرحية "الناس اللي في التالت" تأليف اسامة انور عكاشة وبطولة سيدة المسرح العربي سميحة ايوب وفاروق الفيشاوي وعبدالعزيز مخيون ورياض الخولي ورشوان توفيق واخراج محمد عمر للعرض في الاسكندرية وتعالج المسرحية قضية الارهاب من خلال محاولة اغتيال يتعرض لها مسؤول كبير اثناء زيارته لمصر والمسرحية حققت نجاحا كبيرا أدى الى تمديد عرضها عدة مرات.