صدام حسين يؤكد: اذا كتب علينا القتال فسوف نقاتل

احتفالات في بغداد بمناسبة اقتراب موعد الاستفتاء للرئاسة

بغداد - اكد الرئيس العراقي صدام حسين الاثنين انه "اذا كتب على العراق القتال فانه سيقاتل على الرغم من ان لا احد في القيادة او الشعب العراقي يريد ان يحصل العدوان الاميركي ضد العراق".
ونقل التلفزيون العراقي عن الرئيس صدام حسين قوله خلال استقباله الرئيس الجزائري الاسبق احمد بن بلة وعقيلته ان "لا احد في القيادة او الشعب يريد ان يحصل العدوان لانه سوف يترك اثارا سلبية بالتأكيد، اما اذا كتب الله علينا القتال فسوف نقاتل".
واضاف انه "وبعد الاتكال على الله صار الشعب مؤمنا بمساره ولم يعد الموضوع بموضوع سياسة وانما صار اكبر من السياسة بعد ان اهتدى الشعب الى طريق يعتقد انه استحقاقه ليعبر الى ضفة النصر والمستقبل رغم ان الآخرين ارادوا ان يحرموه من هذه الفرصة التاريخية".
وعبر الرئيس صدام حسين عن "شكره" للرئيس الجزائري الاسبق و"تقديره لمواقفه القومية من القضايا العربية وخصوصا نشاطه التضامني الداعم لقضية العراق العادلة ورفضه للتهديدات الاميركية المبيتة بعدوان عسكري على العراق".
من جانبه، عبر بن بلة حسب ما نقل التلفزيون عن "تقديره واعجابه واعتزازه بقيادته الفذة في مواجهة التحديات الامبريالية والصهيونية ضد العراق الابي والامة العربية المجيدة وكفاحه الدؤوب لاسعاد ابناء شعبه بعيدا عن دوائر التحكم والهيمنة الاستعمارية".
واوضح التلفزيون انه جرى خلال اللقاء الذي حضره نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز "حوار تمحور حول الاوضاع العربية الراهنة والقضايا السياسية في المنطقة والعالم وضرورة التصدي بكل الوسائل على المستويين الرسمي والشعبي لمخططات الهيمنة الاستعمارية الاميركية الصهيونية والعمل على تعزيز النضال العالمي ضد العولمة بتبصير الحكومات والشعوب باثرها غير الحميد على مستقبلها".
ويتوجه العراقيون الثلاثاء الى صناديق الاقتراع للمشاركة في استفتاء حول انتخاب الرئيس صدام حسين لولاية جديدة من سبع سنوات.