صدام حسين: لا أخاف الاعدام

بغداد - من كمال طه
ضربة لهيئة المحكمة

بغداد - أعلن الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي يخضع للمحاكمة بتهمة قتل 143 مواطنا في قرية الدجيل الشيعة في 1982 اليوم الاثنين انه لا يخاف حكم الاعدام.
وقال صدام حسين لرئيس المحكمة "انا لا اخاف الاعدام، تعرف تاريخي منذ 1959 وحتى اليوم. ليس المهم صدام بل العراق والامة العربية لتبقى رافعة راسها ضد الظلم".
واضاف الرئيس السابق "صدام يروح ويأتي غيره هذا ليس مهما".
وقال صدام ان محاكمته "اعداد لتشويش الراي العام" مؤكدا انه بريء من التهم التي وجهت له في مجزرة الدجيل.
وقال "انا لم ازر الفرقة الحزبية في الدجيل واذا تبين ان كلامه (الشاهد) صحيح وانا زرتها فكل كلامه صحيح، واذا تبين ان صدام ضرب اي عراقي باليد فكل كلامه صحيح ايضا".
واضاف صدام حسين ان "الظروف ضغطت عليه (الشاهد) وحصل له وضع نفسي خاص لذا اطالب باخضاع الشاهد لجهة مستقلة من اجل فحصه واذا كان محقا فانصفوه".
وكان اول شاهد اثبات وهو محمد حسن (38 عاما) ادلى بافادته الاثنين وتحدث عن الاعتقالات الجماعية والاعدامات في الدجيل.
وقد رفعت جلسة المحاكمة مساء الاثنين، على ان تستأنف الثلاثاء.
ورفعت الجلسة بعد يوم طويل قدم خلاله احد الشهود معلومات حول اعتقالات جماعية واعمال قتل وتعذيب طاولت اشخاصا من قرية الدجيل الشيعية عام 1982.