صدام حسين: الأميركيون والاسرائيليون يريدون اعدامي

الرئيس العراقي اثناء حديثه في المحكمة

بغداد - اتهم الرئيس العراقي السابق صدام حسين الثلاثاء الاميركيين والاسرائيليين بانهم يريدون اعدامه وذلك اثناء الجلسة الرابعة في اطار محاكمته في بغداد.
وقال صدام مخاطبا رئيس المحكمة القاضي رزكار امين "سيادة القاضي، انت لم تسألني وانا رئيس الدولة صدام حسين هل عذبت ام ضربت، علما ان هذا من واجبك".
واضاف "سيادة القاضي، لا تقبل الاساءة الى العراق والاساءة الى صدام حسين".
وقال الرئيس العراقي المخلوع متحدثا عن نفسه "ان "الاميركيين والاسرائيليين يريدون اعدام صدام حسين".
وتابع "انا محال للاعدام ثلاث مرات (في السابق) وهذه ليست المرة الاولى" في اشارة الى امكان الحكم عليه بعقوبة الاعدام.
واستطرد قائلا "لا صدام ولا رفاقه يخافون الاعدام"، خارقا صمتا طويلا التزمه خلال جلسة اليوم التي ادلى فيها ثلاثة شهود بافاداتهم.
وقال صدام "لم اقابل احدا خلف الطاولة (خلال فترة حكمه) ولا اعمل دعاية انتخابية لنفسي مثلما يفعل الاخرون، ما يهمني هو رضا الله والانسانية وان تعرف الشعوب الاميركية اي جريمة ارتكب حكامها ضد الامة".
ويحاكم صدام وسبعة من معاونيه امام المحكمة العراقية الخاصة بتهمة ارتكاب مجزرة بلدة الدجيل الشيعية في الثمانينات، وفي حال ادانتهم قد يصدر بحقهم حكم بالاعدام.
وكان الرئيس العراقي المخلوع اكد في جلسة الاثنين انه لا يخشى الاعدام.
وتابع صدام متوجها الى رئيس المحكمة "لن نقول الا الحقيقة حتى لو صهرونا فنحن لا نضعف، هذه الشهادات يا حضرة القاضي فيها اساءة لتاريخ عمره 35 عاما بنينا فيه العراق بدمع العين".
وقال "اسميك القاضي الاول تقديرا لك شخصيا رغم عدم اعترافي بالمحكمة، انا لا احتاج اليك لتساعدني ليس استصغارا بك ولكن لأنني رئيسك لمدة ثلاثين عاما".