صداع

قصة: د. حنان فاروق
هل تناولت دواءً؟

الصداع يكاد يقتلني.. لا أستطيع التحمل.. أتكور فوق أريكتي .. يمر بي أبي .. ينظر في وجهي…(عاودك الصداع).. يقولها منزعجاً.. تتغير نبرة صوته.. تصبح أكثر حدة (فقط لو تتوقفي عن الحملقة ليل نهار في شاشة حاسوبك)..
لا أستطيع أن أنطق.. ستنفجر تلك القنبلة التي تعلو جسدي.. أسمع صوت الباب يصفق.. يدخل زوجي.. يروعه الألم الذي طرد ملامحي.. (الصداع ثانية؟) ..(هل تناولت دواءً؟).
أهز رأسي بالإيجاب.. (هو المحمول الذي تلتصقين به طول الوقت.. أغلقيه في البيت).. أحرك رأسي… تأتيني أمي بفنجان قهوة.. (اشربي هذا ربما قلل من الصداع).. تهرع إلى حقيبة دوائها.. تخرج منها شريط دواء.. خذي حبتين من هذا.. أعرف أنك طبيبة لكن اسألي مجرباً).. (أنتم الأطباء تظنون أنكم تعرفون كل شيء ..اسمعي كلامي ترتاحين).
لا يترك لي الألم خياراً .. يسحبني شريط الدواء.. تقفز في فمي حبتان بسرعة البرق.. (اشربي ماء مع الدواء…)… لا أحب أن أشرب الماء… (أهؤلاء أطباء بربكم؟)
تكمل أمي حديثها متذمرة.. أهرب إلى فراشي.. يدق جرس التليفون.. (ماما.. تليفون).. لماذا لم يقل للمتصل أنى متعبة؟…. أتحامل على قدمي… زميلتي في العمل.. (أرأيت ماذا حدث اليوم).. (مال صوتك)… (هو العمل .. لو نجلس في البيت ونترك هذا الهم نستريح)…أستأذن ..لا أستطيع الرد.
أعود لفراشي.. أستجدي النوم .. بعد مقاومة يستجيب .. لا أشعر إلا في الصباح.. أنهض من الفراش .. يسألني زوجي عن الصداع فأطمئنه.. أذهب لأعد طعام الإفطار فأجد ابني جالساً في صالة البيت ممسكاً برأسه.. أنزعج.
(مالك؟).. أسأله.. فيجيبنى بأنه الصداع .. (ارحم عينيك من الحملقة في حاسوبك ليل نهار).. أعد له كوباً من الشاي … و……….. د. حنان فاروق