صحيفة سعودية تدعو الى مراجعة العلاقات مع واشنطن

هل هي سحابة صيف أخرى؟

الرياض - دعت صحيفة سعودية الجمعة السلطات الى "مراجعة" علاقاتها مع الولايات المتحدة غداة شكوى قدمها اقرباء ضحايا هجمات 11 ايلول/سبتمبر ضد ثلاثة امراء سعوديين.
وقد اشارت صحيفة "الرياض" الواسعة الانتشار في صفحتها الاولى وهي تعكس عادة وجهة نظر الحكومة الى "اهمية المراجعة الوطنية لتوجهات العلاقات الدولية الاستراتيجية في العقود القادمة التي تجمعنا بالدول الكبرى والتجمعات الاقليمية والدولية ويأتي في مقدمة هذه العلاقات الدولية التي تستدعي المراجعة العلاقات الاستراتيجية السعودية الاميركية".
واضافت الصحيفة ان "الذين يتصورون ان اميركا هي خيارنا الاستراتيجي ولا بديل له قد يضعوننا في مساحة ضيقة تماما لا تدعمها مبررات موضوعية".
ودعت الحكومة الى "ان تاخذ زمام المبادرة الان لفتح حوار وطني جاد حول مستقبل علاقاتنا الخارجية وتحالفاتنا الاستراتيجية".
ويأتي هذا النداء غداة دعوى قدمها اكثر من 500 من اقرباء ضحايا هجمات 11 ايلول/سبتمبر الخميس ضد السودان وثماني منظمات خيرية اسلامية وسبعة مصارف دولية وعدة رجال اعمال وثلاثة امراء سعوديين بينهم وزير الدفاع سلطان بن عبد العزيز بتهمة تمويل شبكة القاعدة.
ويطالب اصحاب الشكوى بتعويضات بقيمة مليون مليار دولار من الهيئات والف مليار دولار من الافراد.
ولم تشر الى هذه الشكوى سوى صحيفتين سعوديتين من اصل الصحف الـ11 التي صدرت الجمعة مع امتناعهما عن الاشارة الى الشكوى ضد الامراء السعوديين ومن دون الادلاء باي تعليق على القضية.
ونشرت صحيفة "عكاظ" السعودية الخبر تحت عنوان "في اوسع عملية ابتزاز جديدة تخطط لها اياد خفية".
وكان ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز اكد الاثنين الماضي على "متانة العلاقات التاريخية" بين الرياض وواشنطن.
وافادت وكالة الانباء السعودية ان الامير عبدالله اكد في جلسة مجلس الوزراء على "متانة" العلاقات الاميركية السعودية التي وصفها بانها "علاقات تاريخية تقوم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والسعي الى تحقيق الاستقرار والسلام والعدل فى العالم وفق الاعراف والقوانين الدولية".