صحفي عراقي يقود 'معركة الكترونية' ضد التلوث

انصروا البيئة ولو الكترونيا

بغداد - اطلق صحفي عراقي موقعا الكترونيا يهتم بقضايا البيئة والتلوث في مبادرة هي الاولى من نوعها في العراق.
وينشر موقع الصحفي العراقي عمر المنصوري مواضيع تخص البيئة في العراق واخرى تتعلق بمواضيع الساعة المثارة على الساحة العالمية كالتغير المناخي الناجم عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

ويقول المنصوري إن "الموقع يقدم خدمة مجانية لتناول آخر أخبار البيئة ومشاكل التغيرات المناخية بهدف توعية المجتمع وتعليمه مفاهيم ومخاطر البيئة بالإضافة لكيفية المحافظة عليها".
ويشهد العراق معدلات قياسية من التلوث بعد عدة حروب متعاقبة واهمال البنية التحتية مما ادى الى تضرر منظومة الصرف الصحي وتسرب المياه الملوثة الى مصادر مياه الشرب والري في البلاد.
ويقول المنصوري في مقال نشره على موقعه: "مخلفات منزلية ومواد غذائية مختلفة ومعلبات وألبسة مستعملة ومواد بلاستيكية وزجاجية ومعادن وبقايا طعام ونفايات ورقية عبارة عن قمامة تمليء شوارع واحياء العاصمة بغداد واصبحت تشكل ازمة حقيقية تواجه السكان لما تسببه من مخاطر كبيرة على صحة الانسان فضلا عن تسببه بتلوث التربة".
ويضيف "من الضروري توعية المواطن باتجاه كيفية معاملته للنفايات المنزلية واخضاعه لقوانين الحفاظ على البيئة، كذلك انشاء مصانع حديثة للتخلص من النفايات او على الاقل الاستفادة منها اقتصاديا بعد تدويره، بالاضافة لسن قوانين بيئية للمعامل والمصانع المخالفة لشروط رمي المخلفات واتلافها.

واجتمع أكاديميون عراقيون مؤخرا في جامعة الموصل وطالبوا بقانون بيئي فاعل لمعالجة الواقع البيئي المؤلم في العراق.

ويساهم في الموقع أيضاً عدة صحفيين آخرين بهدف توفير منبر للإعلاميين في العراق والدول العربية من خلال المساهمة في نشر المقالات والتحقيقات واخر الدراسات والبحوث واللقاءات المهتمة باخبار البيئة. وينشر الموقع باللغة العربية بالاضافة لزاوية باللغة الانكليزية.
ويعمل المنصوري في صحيفة الزمان المستقلة التي تصدر من لندن وسبق له ان عمل مع تلفزيون وكالة الأسوشييتد برس بلندن وراديو مونت كارلو كما إنه يَدرس طلبة الماجستير بتخصص الصحافة البيئية.