صحفيو الحكومة: لا تزرعوا الشك حول صحة مبارك

الريس كويس.. يا جماعة!

القاهرة - هاجم كتاب يعملون في وسائل الاعلام الحكومية المصرية الاشاعات التي راجت خلال الايام الاخيرة عن مرض الرئيس حسني مبارك ورحلة لم يعلن عنها الى المانيا لاستكمال علاجه.
وهاجم الكاتب إبراهيم سعده فى جريدة الأخبار مروجي الاشاعة التي وصفها انها "مفرطة في خيالها وخطيرة في افتراءاتها وتتعارض مع ألف باء المهنية الإعلامية".
واضاف سعدة "من المؤسف أكثر منه طرافة أن بعض زملاء المهنة ما زال مصرا على الوعكة صحيحة وأن الرئيس مبارك سافر فعلا إلى ألمانيا سرا عاد منها أكثر سرية".
وبدوره هاجم رئيس تحرير جريدة الجمهورية محمد على ابراهيم كتابا ربطوا بين تأجيل زيارة نتانياهو وبين اشاعة مرض مبارك.
ووصف ابراهيم مروجي الشائعات بانهم يرجون لاسلوب "يزرع الشك ولا يحصد اليقين".
وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط ان مبارك سيلتقي الاحد باربعة مسؤولين اجانب في حين سيقوم في الصباح الباكر برعاية حفلة تخرج لضباط جدد في القوات المسلحة المصرية.
وذكرت الوكالة ان مبارك سيلتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمبعوث الأميركي للسلام جورج ميتشيل ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، كل على حده "لبحث آخر تطورات عملية السلام وسبل دفعها قدما".
كما سيلتقى مبارك الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد "لبحث تطورات الأوضاع في الصومال والقرن الأفريقي".
واظهر التلفزيون في وقت مبكر مبارك وهو يقوم باستعراض ضباط جدد جرى تخريجهم من الكلية الحربية.
وكانت تقارير صحفية اشارت الى ان مبارك سيسافر نهاية الاسبوع الماضي الى المانيا لاستكمال علاجه من جراحة اجارها في شهر فبراير- شباط الماضي لاستئصال القناة المرارية هناك.
وكانت زيارة ناتانياهو للقاهرة تأجلت مرتين الاسبوع الماضي وقالت صحف اسرائيلية انها تأجلت بسبب الوضع الصحي لمبارك.
ونفى مسؤولون مصريون صحة تقرير اوردته صحيفة لبنانية الاسبوع الماضي بان مبارك (83 عاما) سافر الى المانيا يومي الاربعاء والخميس الماضيين للعلاج.