صحة القلب تبدأ من الفم

تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون ثلاث مرات أو أكثر يوميًا يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالرجفان الأذيني وقصور القلب.


سوء نظافة الفم يرتبط بوجود بكتيريا في الدم


تنظيف الأسنان بشكل متكرر يقلل من البكتيريا تحت اللثة

سيول - أظهرت دراسة كورية حديثة، أن تنظيف الأسنان بالفرشاه والمعجون بانتظام 3 مرات يوميًا، يقلل خطر الإصابة بالرجفان الأذيني وقصور القلب.
الدراسة أجراها باحثون بجامعة إيهوا النسائية في كوريا الجنوبية، ونشروا نتائجها الإثنين، في دورية (European Journal of Preventive Cardiology) العلمية.
وأوضح الباحثون أن دراسات سابقة ربطت بين سوء نظافة الفم ووجود بكتيريا في الدم، ما يسبب التهابًا في الجسم، وأن تلك الالتهاب تزيد من مخاطر الرجفان الأذيني وفشل القلب.
وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 161 ألفًا و286 مشاركًا في نظام التأمين الصحي الوطني الكوري، تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 79 عامًا، ولم يكن لديهم تاريخًا للإصابة بالرجفان الأذيني أو قصور القلب في بداية الدراسة.
وخضع المشاركون لفحص طبي روتيني بين عامي 2003 و 2004، وتم جمع معلومات عن الطول والوزن والاختبارات المعملية والأمراض ونمط الحياة وصحة الفم وسلوكيات صحة الفم.
وخلال فترة متابعة متوسطة، التي بلغت في المتوسط 10.5 سنوات، أصيب 4 آلاف و911 مشاركًا بالرجفان الأذيني، و7 آلاف و971 مشاركا بقصور القلب.

دور الالتهاب في حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية أصبح أكثر وضوحا

ووجد الباحثون أن تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون ثلاث مرات أو أكثر يوميًا ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة 10 في المائة، وانخفاض خطر الإصابة بقصور القلب بنسبة 12في المائة.
وارجع الباحثون السبب في حدوث هذا الانخفاض إلى أن تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل متكرر يقلل من البكتيريا في الأغشية الحيوية تحت اللثة (البكتيريا التي تعيش في الجيب بين الأسنان واللثة)، وبالتالي يمنع انتقالها إلى مجرى الدم.
وقال الدكتور تاي جين سونغ، قائد فريق البحث: "دراستنا تضمنت مجموعة كبيرة من البشر على مدى فترة طويلة، مما يضيف قوة إلى نتائجها".
وأضاف أن "دور الالتهاب في حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية أصبح أكثر وضوحا، وهناك حاجة لدراسات التدخل لتحديد استراتيجيات ذات أهمية للصحة العامة".
والرجفان الأذيني، عادة ما يكون مصحوبًا بتسارع نبض القلب وألم في الصدر وضيق في التنفس، ما يؤدي لانخفاض القدرة على تزويد الجسم بالدم، وهو عامل خطر رئيسي للإصابة بالسكتة الدماغية، وفشل القلب والخرف والوفاة المبكرة.
وعادة ما يفقد مرضى قصور القلب قدرتهم على ضخ الدم بشكل سليم، وبالتالي لا يتم إمداد أعضاء الجسم بكميات وفيرة من الدم والأكسجين، ما يؤدي إلى الشعور المستمر بالإنهاك والتعب.
وإلى جانب الشعور بالإنهاك والتعب أو تورم الساقين، تشمل الأعراض أيضا الشعور بضيق في التنفس عند صعود الدرج مثلا وتراجع القدرة على بذل المجهود، أو الإصابة بحالة عامة من الوهن.