صحافيون بلا أحذية: أكثر ما يفضله بوش!

بوش يبتعد عن حذاء بنمرة كبيرة

رام الله (الضفة الغربية) - تناقل الصحافيون الفلسطينيون الاثنين رسائل فكاهية عبر الهواتف النقالة تتناول الحادث الذي رشق خلاله صحافي عراقي الرئيس الاميركي جورج بوش بحذائه في بغداد.

وجاء في احدى الرسائل التي ارسلت عبر الهاتف النقال "الرئيس بوش يطلب من الرئيس عباس والصحافيين المرافقين له الحضور الى البيت الابيض يوم الجمعة بدون احذية".

ويلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة المقبل في البيت الابيض.

ومن بين هذه الرسائل واحدة تقول "مرسوم رئاسي يلزم الصحافيين خلع احذيتهم قبل الدخول لتغطية اللقاءات الرسمية".

وجاء في رسالة اخرى ان "الاجهزة الامنية تداهم مصانع الاحذية بالخليل (في الضفة الغربية) بعد اكتشاف مخزن للاحذية في نقابة الصحافيين، والطوباسي (نقيب الصحافيين) ينفي علاقة النقابة بالمخزن" بينما اعلنت اخرى "اعتقال صحافي بعد ضبط كمية من الاحذية نمرة 44 كان يحاول تهريبها الى رام الله".

وكان الصحافي العراقي منتظر الزيدي (29 عاما) رشق الرئيس الاميركي جورج بوش بحذائه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء نوري المالكي من دون ان يصيبه. وقام كذلك بشتم بوش قائلا "هذه قبلة الوداع يا كلب".
ويبدو ان الصحفي الشاب لم يكن ينتظر شهرة، فمغامرته كانت قد تؤدي الى مقتله على الفور في قاعة تعج بحراس الرئيس الاميركي ومضيفه نوري المالكي.

وابتسم بوش قائلا "لقد قام بذلك من اجل لفت الانتباه اليه هذا الامر لم يقلقني ولم يزعجني. اعتقد ان هذا الشخص اراد ان يقوم بعمل يسألني الصحافيون عنه. لم اشعر باي تهديد".

وعلق بوش بروح النكتة امام الصحافيين في الطائرة التي اقلته من العراق الى افغانستان، على الحادث قائلا "ان اردتم الحصول على وقائع، اقول لكم ان قياس الحذاء 44" مؤكدا انه "لم يشعر باي خطر".