صبغات الشعر تزيد مخاطر الإصابة بالسرطان

ليس كل ما يلمع ذهبا

واشنطن - حذر الباحثون في جامعة ييل الأمريكية من أن الاستخدام الطويل للصبغات وغيرها من منتجات تلوين الشعر يزيد مخاطر الإصابة بنوع خطر من السرطان الذي يهاجم المناعة يعرف بليمفوما غير هودجكن.
وأوضح أخصائيو الأوبئة والصحة البيئية أن هذا المرض السرطاني يهاجم الجهاز الليمفاوي في الجسم الذي يعتبر جزءا مهما من نظام المناعة المسؤول عن مكافحة الأمراض حيث تبين وجود خطر أعلى للإصابة به عند النساء اللاتي بدأن باستخدام صبغات الشعر قبل عام 1980 فقط.
ووجد هؤلاء في دراستهم التي نشرتها المجلة الأمريكية لعلوم الوباء أن السيدات اللاتي استخدمن منتجات تلوين الشعر الداكنة والدائمة لأكثر من 25 عاما تعرضن لأعلى خطر ممكن للإصابة بليمفوما غير هودجكن وقد تفاوت هذا الخطر تبعا لأشكال المرض.
وأشار العلماء إلى أن ملونات الشعر خضعت لتغييرات كبيرة على مدى العشرين عاما الماضية فمنذ عام 1980 تم إزالة الكثير من المواد المسرطنة من بعض الصيغ الكيميائية التي تختلف حسب الصبغة نفسها إذا كانت فاتحة أو غامقة أو دائمة أو شبه دائمة.
وقد أجريت الدراسة الجديدة التي دامت 6 سنوات على 601 امرأة تم تشخيص إصابتهن بأنواع الليمفوما غير هودجكن بين الأعمار 21 - 84 عاما مع تحديد نوع الصبغة التي استخدمتها كل منهم ومدة استخدامها وسن التوقف عن استخدامها ومقارنتهن مع 717 امرأة أخريات غير مصابات بالمرض.
ولم يجد الباحثون خطر أعلى للمرض بين السيدات اللاتي بدأن باستخدام ملونات الشعر في عام 1980 أو بعده بشكل عام مما يعكس التغير في محتويات الصبغة على مدى العشرين عاما الماضية أو أن المرض ما يزال في مرحلة النمو الكامن.(قدس برس)