صالح يغادر العناية المركزة بعد عملية جراحية ناجحة

إصابة صالح لا تشفع له عند اليمنيين

صنعاء ـ اعلن مصدر رسمي الخميس ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي كان اصيب في هجوم استهدف احد مباني القصر الرئاسي في صنعاء، غادر غرفة العناية المركزة بعد "نجاح" عملية جراحية اجريت له في مستشفى بالرياض.

واعلنت وكالة الانباء اليمنية الرسمية "خروج صالح من العناية المركزة الى جناحه الملكي" في مستشفى عسكري في الرياض.

واضافت ان "الالعاب النارية والاعيرة المضيئة غطت سماء العاصمة صنعاء والمحافظات اليمنية ابتهاجاً بنجاح العملية الجراحية (التي اجريت للرئيس اليمني) وخروجه".

على صعيد متصل، قال مسؤولون اميركيون وعرب إن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يبدو انه اصيب بجروح الاسبوع الماضي في انفجار قنبلة في مسجد داخل قصر الرئاسة وليس في هجوم بصاروخ مثلما قال مسؤولون في بادئ الأمر.

ومن غير الواضح هل القنبلة ربما زرعها شخص من الخارج تمكن من الوصول الى المسجد أو شخص من المحيطين بصالح.

وفي بادئ الامر ألقى صالح بالمسؤولية في الهجوم الذي وقع في الثالث من يونيو/حزيران على "عصابة خارجة عن القانون" من خصومه القبليين.

وقتل سبعة اشخاص في الانفجار واصيب مسؤولون كبار بجروح واضطر صالح الى السفر الى السعودية لتلقي علاج طبي.

وهناك تقارير متضاربة عن حالته تتراوح من الاصابة بجروح طفيفة الى الاصابة بحروق تهدد حياته.

وقالت السفارة اليمنية في واشنطن الاربعاء ان صالح في حالة مستقرة "ويتحسن بشكل مستمر".

وفي وقت سابق وصف مسؤولون يمنيون الانفجار بانه كان نتيجة هجوم بصاروخ.

لكن مسؤولين اميركيين وعرباً ـ كلهم تحدثوا شريطة عدم الكشف عن اسمائهم ـ قالوا ان تحقيقاً في الانفجار أشار الى انه نتج عن عبوة ناسفة.