صالح يضع حجر الاساس لمشروع مصفاة المكلا

اليمن يحاول جاهدا تنمية قدراته النفطية

المكلا (اليمن) - وضع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حجر الاساس لمشروع مصفاة المكلا (جنوب) التي تبلغ كلفتها 900 مليون دولار ويساهم فيها مستثمرون يمنيون وسعوديون واماراتيون.
وفي كلمة القاها في هذه المناسبة، عبر صالح عن ترحيب اليمن "بكل الاستثمارات والمستثمرين"، مؤكدا انه "لا صحة لاي اشاعات او دعايات تقلقهم والامن مستتب في كل أنحاء البلاد".
واكد الرئيس اليمني انه سيصدر توجيهات الى الحكومة "باعفاء كل مستثمر من أبناء اليمن المغتربين او من ابناء المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي من قيمة الارض اذا كان الاستثمار يزيد على عشرة ملايين دولار، الى جانب المزايا والتسهيلات الاخرى التي كفلها قانون الاستثمار".
واضاف صالح، الذي عبر عن ترحيبه بالمستثمرين السعوديين والاماراتيين واليمنيين المغتربين في انشاء مصفاة المكلا، ان "السلطة المحلية ووزارة النفط وكل الجهات المعنية الامنية وغيرها ستقدم كل تعاون ممكن" لكل المستثمرين في اليمن.
واعلن ان السلطات اليمنية تعتزم "اقامة مصفاة أخرى في منطقة رأس عيسى (محافظة الحديدة) وثالثة في منطقة جهران (محافظة ذمار)".
وتبلغ الطاقة التخزينية للمصفاة 25 الف برميل يوميا في مرحلة اولى، يمكن رفعها الى مئة الف برميل يوميا.
وتبلغ كلفة المصفاة، التي تهدف الى تلبية احتياجات المنطقة من مشتقات البنزين والكيروسين والديزل وبعض المنتجات الاخرى، 900 مليون دولار، من بينها 150 مليون دولار للمرحلة الاولى التي يفترض ان يتم انجازها خلال ستة اشهر.
من جهته، اكد رئيس مجلس ادارة المصفاة خالد عبدالغني ان انجاز المشروع باكمله يحتاج الى ما بين 18 و24 شهرا.
وفي اليمن حاليا مصفاتان اخريان للنفط في عدن ومأرب (وسط).
وتعمل مصفاة عدن التي انشأتها "بريتش بتروليوم" في 1954، بطاقة 150 الف برميل يوميا.
واعلنت صنعاء اخيرا عزمها توقيع عقود تنقيب مع شركات اجنبية لزيادة انتاجها النفطي الى مليون برميل يوميا.
وينتج اليمن حاليا 500 الف برميل. وبلغت عائداته النفطية 1.4 مليار دولار في 2000.