صالح: اليمن لن يتحول إلى أفغانستان أخرى

'مسلحو القاعدة ليسوا الا قطاع طرق'

صنعاء - حث الرئيس اليمني على عبد الله صالح الاثنين مواطنيه على الإبلاغ عن "الإرهابيين"، وشدد على أن العملية التنموية هي المتضرر من الأعمال الإرهابية، وأن اليمن لن يتحول الى أفغانستان أخرى.

وقال صالح، خلال حفل رسمي في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، "ندعوا المواطنين إلى الإبلاغ عن أي عمل إرهابي، وليس عيباً من يقوم بذلك ولن يكون مخبراً ومنافقا بل هو عمل وطني".

وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب نفذ هجمات عدة على مقار للمخابرات اليمنية في كل من محافظتي عدن وأبين الجنوبيتين أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى من العسكريين والمدنيين على مدى الأسابيع الماضية.

وقال صالح "إن المتضرر في المقام الأول امن المواطن والتنمية وليس الرئيس، فقمة التطرف والإرهاب والغلو أن يحمل شخص ما حزاما ناسفا ويهدد امن الطرق والطالب في الجامعة ونزلاء الفنادق ورجال الأمن في مراكز الشرطة".

وأعلن تنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليته عن الهجوم الذي طال مقر المخابرات في عدن في 19 يونيو/حزيران الماضي وأدى إلى مقتل 11 شخصا بينهم 7 عسكريين برتب مختلفة.
واعتبر صالح أن القلاقل الأمنية تقف حائلا دون عودة رأس المال الحضرمي المهاجر. وقال "نبذل الجهود من اجل ذلك ونحن على تواصل مع أصحاب رأس المال الوطني من أبناء حضرموت المغتربين في دول الخليج ليستثمروا في صنعاء، في عدن، في تعز، في حضرموت وفي الحديدة، وما يريدونه فقط هو الأمن والاستقرار .
وكشف الرئيس اليمني عن أن قطاع السياحة والاستثمارات تضرر بفعل الأعمال الإرهابية الساعية إلى زعزعة امن واستقرار اليمن .
وقال صالح "الأعمال الإرهابية لا تلحق ضررا بأحد غير أبناء اليمن، فهم المتضررون في المقام الأول ولا احد غيرهم متضرر، لا أميركا ولا أوروبا ولا إسرائيل وإنما المتضرر الوحيد هو المواطن اليمني".
وتساءل عن دوافع الإرهابيين، وقال "هل يريدون لنا خلافة إسلامية على غرار أفغانستان التي دمروها، ودمروا كذلك باكستان والصومال والعراق، دمروا كل شيء هذا هو الإرهاب، فماذا يريدون من اليمن إنها عصية عليهم"؟

ودعا صالح إلى الوسطية والاعتدال في الدين، وقال موجها خطابه الى من وصفهم بـ"الإرهابيين"، "ما نريده منهم هو أن يمعنوا القراءة فيما كتبه العلماء وفي الكتاب والسنة وان يتحاوروا مع العلماء المنصفين الوسطيين المعتدلين".

واردف قائلا "إقرأوا كتب الزيدية والشافعية والصوفية والسلفية وغيرها من الكتب الدينية وعليكم تحكيم عقولكم وان لا تسلم لمثل هؤلاء دعاة الإرهاب الذين هم ليسوا بعلماء ولا قضاة ومن الخطر إتباعهم".

وسخر صالح من المستويات التعليمية منتسبي القاعدة قائلا "أحسنهم حاصل على مؤهل ثالث إعدادي أو أول ثانوي فأمثال هؤلاء جهلة وقطاع طرق ينبغي محاربتهم اذا لم يعلنوا التوبة ويعودوا إلى جادة الصواب عبر حوار مع العلماء".
وجاء خطاب صالح اثر حملة قامت بها السلطات الأمنية اليمنية خلال الأسبوع الماضي استهدفت المئات ممن يعتقد بأنهم يتبعون تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن ملاذا أمنا.