شيراك: لا مجال للجوء الى القوة في العراق دون تفويض من مجلس الأمن

هلسنكي وباريس متفقتان حول المسألة العراقية

باريس - اكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك الجمعة ان مفتشي نزع الاسلحة في العراق حصلوا على نتائج مشددا على ضرورة "المضي قدما على هذه الطريق".
وقال شيراك "لا يزال هناك بديل عن الحرب" ضد العراق داعيا اعضاء مجلس الامن الى "مواصلة السعي" حتى النهاية في هذا الاتجاه.
كما دعا الرئيس الفرنسي السلطات العراقية الى "عدم التهرب مجددا من مسؤولياتها" مؤكدا ان "فاعلية عمليات التفتيش تتطلب تعاونا ناشطا من جانب العراق".
وقال الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الفنلندي بافو ليبونين "لا يزال هنالك بديل للحرب. انها مسؤولية كل من اعضاء مجلس الامن السعي في هذه الطريق حتى النهاية".
واضاف ان "قرار اللجوء الى الحرب لا يمكن ان يؤخذ باستخفاف فذلك يشكل دائما اقرارا بالفشل واسوأ الحلول".
وقال شيراك وليبونين انه لا يمكن اللجوء الى القوة ضد العراق من دون مداولات جديدة من مجلس الامن في الامم المتحدة.
وحذر الرئيس الفرنسي في الوقت نفسه بغداد معلنا ان "فاعلية عمليات التفتيش تتطلب تعاونا ناشطا من العراق والسلطات العراقية. لم يعد بامكانها، على ما اعتقد، التهرب من مسؤولياتها".
واضاف " على العراق ان يدرك ذلك" مذكرا بان فرنسا كانت اقترحت امام مجلس الامن في الامم المتحدة "تعزيز فاعلية عمليات التفتيش".
واكد شيراك الموقف الفرنسي بعد ساعات من اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش ان "اللعبة انتهت" بالنسبة للعراق مؤكدا بذلك عزم الولايات المتحدة على خوض الحرب.
وقال شيراك "من اجل نزع سلاح العراق، اختار المجتمع الدولي طريق عمليات التفتيش. منذ شهرين ونصف الشهر، يعمل المفتشون في العراق وحصلوا حتى الان على بعض النتائج. يجب المضي قدما في هذه الطريق".
واضاف ان "فرنسا تعتبر انه بين عمليات التفتيش الجارية حاليا والحرب، لا يزال هنالك الكثير من السبل لنزع سلاح العراق. لا نزال بعيدين عن بلوغ النهاية".
واكد ان الموقف الفرنسي "يتشارك به الكثيرون" من زعماء العالم الذين التقى بهم في الايام الاخيرة.
وابدى رئيس الوزراء الفنلندي دعمه لموقف شيراك معلنا ان فنلندا "تتبنى الموقف نفسه الذي تعتمده فرنسا".
وابدى ليبونين تأييده للموقف الفرنسي. وقال "علينا ان نواصل العمل على اساس القرار 1441. هذه القضية يجب ان تعود الى مجلس الامن وعلينا استخدام القوة فقط بموافقته".
واضاف شيراك ان "تأكيد فشل الجهود الدبلوماسية ينطوي على تشاؤم" في اشارة الى تصريحات وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الذي اعتبر ان الجهود الدبلوماسية من اجل نزع سلاح العراق "فشلت".
وردا على سؤال عن الرسالة المشتركة لقادة ثماني دول اوروبية يؤيدون موقف واشنطن حيال العراق، اكد شيراك وليبونين ان موقف اوروبا هو الموقف الذي اتخذ في 27 كانون الثاني/يناير خلال اجتماع وزراء الخارجية الاوروبيين.
وقال الرئيس الفرنسي انه "التعبير الرسمي الوحيد عن الموقف الاوروبي".
وشدد رئيس الوزراء الفنلندي على "ضرورة احترام الدولة التي تتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي".
وكانت اليونان انتقدت الداعين الى التوقيع على رسالة الثمانية وخصوصا بريطانيا واسبانيا وايطاليا واعتبرت ان هذه الدول "لم تساهم في التوصل الى مقاربة موحدة" في الاتحاد الاوروبي حيال العراق.