شيراك: الاسلام ليس له صلة بطلب تركيا الانضمام للاتحاد الاوروبي

شيراك يوضح دعمه لجهود تركيا للانضمام للاتحاد الاوروبي

براغ - قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن الاسلام ليس مطروحا كقضية في مسعى تركيا للانضمام للاتحاد الاوروبي.
وقال شيراك للصحفيين في قمة حلف شمال الاطلنطي (الناتو) في براغ، "لتركيا مكانها في أوروبا"، وشدد على أنه من غير المتوقع أن يتغير النظام العلماني لتركيا الذي رسخه الراحل كمال أتاتورك.
وقال الرئيس الفرنسي أن سعي أنقرة للانضمام للاتحاد الاوروبي يجب ألا ينظر إليه "في ضوء مواجهة بين الديانات".
وقال شيراك أنه مقتنع أن الحكومة التركية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء عبدالله جول تظهر "استعدادا وتصميما" على إكمال الاصلاحات السياسية والاقتصادية المطلوبة للوصول لمعايير عضوية الاتحاد.
وقال شيراك أنه يتفهم سعي أنقرة لتحديد موعد لبدء مفاوضات الانضمام مع الاتحاد الاوروبي، ولكنه أضاف بقوله "(بغض النظر) عن أي موعد يتم تحديده، الشيء الواضح هو أننا سنبدأ المفاوضات (مع تركيا) بمجرد تنفيذ معايير الاتحاد الاوروبي".
وأضاف أن التوصل إلى تسوية في قبرص يعد جزءا مهما أيضا من محادثات قبول تركيا مع الاتحاد.