شيخ البحر يعود الى حانته الكوبية

انه كان هناك

هافانا - احتفلت حانة "ال فلوريديتا" في هافانا بالذكرى الـ113 لميلاد الكاتب الأميركي الأسطوري ارنست همنغواي يوم السبت بإعداد مشروب "كوكتيل" من الحجم الكبير للغاية.

وأمضى همنغواي سنوات عديدة في كوبا وكان من الرواد المنتظمين على الحانة التي توجد في المدينة القديمة بهافانا.

واعتاد الكاتب الأسطورة تناول مشروب "ديكويري" بدون سكر.

وللاحتفال بعيد ميلاد المؤلف الحائز على جائزة نوبل، أعد أصحاب حانة "ال فلوريديتا" مشروبا على أمل الدخول في موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية.

وقام 20 ساقيا بجمع 88 زجاجة من الروم الأبيض وسحقوا قطعا من الجليد والليمون لإعداد مشروب "كوكتيل" حجمه 275 لتر.

ومن المتوقع تقديم أكثر من 1000 مشروب من وعاء يبلغ ارتفاعه 1.95 متر.

وسبق وان افتتحت دائرة المصالح الكوبية في واشنطن حانة سميت تيمنا بالكاتب الأميركي إرنست همنغواي الذي أمضى وقتا طويلا في كوبا قبل ثورة كاسترو.

وأعلن ممثل كوبا في الولايات المتحدة خورخي بولانوس خلال افتتاح الحانة، "قلما تناقش في الولايات المتحدة او يكتب عن العلاقة الحميمة التي كانت تجمع بين هذا الكاتب وكوبا".

وكان همنغواي قد عاش لفترات متقطعة في كوبا ما بين العامين 1939 و1960.

وهناك كتب جزءا من روايته "لمن تقرع الأجراس" كما استوحى روايته القصيرة "العجوز والبحر".

وقد قطعت الولايات المتحدة وكوبا علاقاتهما الدبلوماسية في العام 1961، على اثر الثورة الشيوعية التي قادها فيدل كاسترو.

ما زالت دائرة المصالح الكوبية تتخذ من السفارة الكوبية القديمة مقرا لها، إلا انها تعمل بواسطة السفارة السويسرية.

ومنذ وصول الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما إلى الحكم، خففت الولايات المتحدة بعض الشيء حصارها المفروض على الجزيرة منذ ستينات القرن الماضي.

وقد أعلن الرئيس الأميركي عن استعداده للقيام بالمزيد إذا ما تابعت كوبا إصلاحاتها.