شيخ الازهر: جمهور الفقهاء لا يقر رئاسة المرأة للدولة

دعوهم يرشحون

القاهرة - قال شيخ الازهر د. محمد سيد طنطاوي في تصريحات خاصة لصحيفة الاهرام المصرية الجمعة إن جمهور الفقهاء يرى عدم جواز تولي المرأة رئاسة الدولة وذلك في ضوء تعديل المادة 76 من الدستور المصري لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية.
وقال شيخ الازهر "أرى شخصيا في شروط الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية أن يباح للجميع مادام الراغب في ترشيح نفسه يجوز له أن ينتخب غيره لكن بشرط أن يدفع تأمينا لا يرد في حالة إخفاقه وتذهب هذه الرسوم إلى موازنة الدولة لكي ينفق منها على الاوراق وتكاليف إجراء الانتخابات".
واعلنت الكاتبة والناشطة المصرية في مجال حقوق الانسان نوال السعداوي عزمها على الترشيح لكرسي الرئاسة.
وقدر طنطاوي تأمين دخول انتخابات الرئاسة بمبلغ 20 ألف جنيه مثلا "ولندع لمن يريد من الذكور أو الاناث حق الترشيح ونفتح الباب لمن يرى في نفسه الكفاءة لتولي مسئوليات هذا المنصب الذي يمثل قيادة للامة".
وردا على ما أعلنته أخيرا أستاذة للعلوم السياسية بجامعة فرجينيا الامريكية عن نيتها في أن تؤم الرجال في صلاة الجمعة أجاب شيخ الازهر أن إمامة المرأة للرجال بصفة عامة سواء كانت في صلاة الجمعة أو في الصلاة المفروضة في توقيتاتها أو في صلاة النوافل أو في أية صلاة أخرى لا تجوز وإنما يجوز لها أن تكون إماما لبنات جنسها من النساء.
وأوضح أن بدن المرأة عورة وعندما تؤم الرجال ففي هذه الحالة لا يليق بهم أن ينظروا إلى المرأة التي يظهر أمامهم بدنها فان ظهر لهم في الحياة العامة فانه لا يصح أن يوجد في العبادات التي لحمتها وسداها الخشوع.