شوكولاتة تؤخر الشيخوخة وتحارب التجاعيد

ينبوع الشباب

لندن - يقوم علماء من جامعة كامبريدج البريطانية بتطوير شوكولاتة تحارب الشيخوخة وتؤخر ظهور التجاعيد.

وأطلق العلماء على الشوكولاتة الجديدة اسم "إيستيشوك" وهي حلوة المذاق، ويقول العلماء إنها قادرة على تعزيز مستويات مضادات الأكسدة وزيادة تدفق الدورة الدموية لمنع تكوُّن الخطوط والحفاظ على بشرة شابة وناعمة.

ووفقا للخبراء، فإن قطعة صغيرة بوزن 7.5 غرام من شوكولاتة "إيستيشوك" تحتوي على نفس مقدار مضاد الأكسدة الشهير "أستازانتين" في شريحة سمكة سالمون من ألاسكا، ومستويات متساوية من مادة البوليفينول التي تحارب مدارات الإلكترونات الحرة كما في 100 غرام من الشوكولاتة الداكنة.

ويشير العلماء من جامعة كامبريدج إن المواد الكيميائية الفعالة في الشوكولاتة الجديدة قادرة على تجديد طبقة الجلد الكامنة أسفل البشرة الخارجية لسيدة في عمر 50 – 60 سنة وجعلها تبدو كبشرة شابة في العشرينيات أو الثلاثينيات من العمر.

وأوجدت نتائج الاختبارات على متطوعين تناولوا الشوكولاتة مدة أربعة أسابيع، انخفاضًا في مستوى الالتهابات في الدم وزيادة تدفق الدم إلى أنسجة الجلد.

وذكر الدكتور ايفان بيتياييف وهو باحث سابق في جامعة كامبريدج ومؤسس شركة التكنولوجيا الحيوية "ليكوتيك": "حن نستعمل نفس مضادات الأكسدة التي تُحافظ على تلألؤ السمكة الذهبية ووردية طيور النعام.

وأردف: "خلال التجارب السريرية للشوكولاتة، لاحظنا انخفاض مستويات التهابات الجلد وتكون أنسجة جديدة في البشرة".

وفيما يتعلق بمخاوف السمنة ومستويات السكر في الدم يقول صانعو الشوكولاتة إن لوح الشوكولاتة الواحد من "إيستيشوك" يحتوي على 38 سعرة حرارية فقط، لذلك فهي آمنة لمرضى السكري.

لكن العلماء يتخوفون من أن تناول الكثير من شوكولاتة الشباب الدائم سيسبب زيادة كبيرة بالسعرات الحرارية التي ترتبط بالسمنة وأمراض أخرى، خاصةً وأنه لم يُحدد العلماء كمية محددة من الغرامات المُوصى بتناولها من الشوكولاتة الجديدة.

وتبقى الشوكولاتة بغض النظر إن كانت فعلا تؤخر الشيخوخة أو تصد التجاعيد لذيذة ومعشوقة الجميع بكل أنواعها ونكهاتها.