'شواطئ' تحتفي بصقار الرؤية الثقافية والإعلامية الفريدة

الثروة ليست ثروة المال بل هي ثروة الرجال

أبوظبي - صدر العدد الجديد من مجلة "شواطئ"، عن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وهي مجلة فصلية تصدر باللغتين العربية والإنجليزية وتعنى بملامح أبوظبي الثقافية والبيئية.

واحتفى العدد بمظاهر التفاعل الكبير، والفريد من نوعه، لموطني دولة الإمارات العربية المتحدة، والمُقيمين، مع احتفالات العيد الوطني الثالث والأربعين وروح الاتحاد.

وتصدّر العدد كلمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أكد فيها أنّ الثروة ليست ثروة المال بل هي ثروة الرجال، فهم القوة الحقيقية التي نعتزّ بها، وهم الزرع الذي نتفيأ ظلاله، والقناعة الراسخة بهذه الحقيقة هي التي مكنتنا من توجيه كل الجهود لبناء الإنسان، وتسخير الثروات التي منّ الله بها علينا لخدمة أبناء هذا الوطن.

كما ضمّ العدد مقالة بعنوان "زايد.. رائد التوحيد السياسي" لـ د.جيانتي مايترا المستشار الباحث في الأرشيف الوطني.

وتمّ إهداء العدد 29 من شواطئ إلى ذكرى الناشر المؤسس محمد خلف المزروعي، أنشودة لأبوظبي وللخير الذي يعم أرضها، ورسالة حب أُلّفت لتحتفي، من الناحيتين البصرية والتحريرية، بالمكونات الثقافية والأفراد الذين يجعلون من أبوظبي مكاناً فريداً هو موطنهم بنهاية المطاف.

وتخليداً لذكراه، ضمّ العدد 3 مقالات الأولى بعنوان "محمد بن خلف المزروعي.. حضور لا يعرف الغياب"، للأستاذ سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر. ومقال بعنوان "الفراق الصعب" للشاعر والناقد الكويتي حمد السعيد.

كما كتب د.هيثم الزبيدي رئيس مجلس إدارة مؤسسة العرب- لندن، عن الراحل، تحت عنوان "رجل الدولة وصقار الرؤية الثقافية والإعلامية الفريدة".

وفي العدد لقاء مع نورة الكعبي الرئيس التنفيذي لـ twofour54، وحديث حول العديد من الشؤون الثقافية والإعلامية، منها مهرجان أبوظبي السينمائي وقمة أبوظبي للإعلام.

وتحت عنوان "إرادة وطن.. الوطن فرح واعتزاز وانتماء، الوطن دفء وذهب وكنز لا يفنى.." جاء مقالة الكاتبة الإماراتية مهرة سعيد المهيري.

وفي مجال البيئة، جاء تحقيق يكشف أنه خلال أقل من ثلاثة أشهر، ستقلع الطائرة "سولار إمبلس2"، ومعناها الطائرة ذات الدفع المعتمد على الطاقة الشمسية، من أبوظبي في رحلتها الأولى حول العالم، وتتساءل "شواطئ": هل يُجسّد هذا المشروع تحدياً هائلاً موجهاً رسالة تحمل في طياتها ما يتجاوز المألوف؟.

وفي العدد تحقيق مميز بعنوان "سعف النخيل.. الإجابة الشافية حول نقص الغذاء". وتقرير حول إبداعات المهندسة البريطانية العراقية المولد زها حديد، في مجال فن وهندسة العمارة.

إضافة للعديد من الحوارات والمقالات والتحقيقات المميزة في مجال البيئة والطاقة وفن الخط والقصص، مع اعتناء خاص بالرسومات والصور الفوتوغرافية التي جاءت مريحة وجاذبة للبصر، في 240 صفحة من القطع الكبير المميز والفاخر.

أطلقت أبوظبي مجلة " شواطئ " في عام 2007 كمطبوعة دورية من قلب البيئة الصحراوية ومياه الخليج العربي الرائعة، لتكون منبراً عالمياً للعاصمة الإماراتية، ولتحلق بها في عالم التراث والثقافة والبيئة والسياحة.

ويأتي هذا المشروع الثقافي الرائد ضمن الدور الكبير والهام للجهود الإعلامية النبيلة واستراتيجية تحويل أبوظبي لمركز ثقافي عالمي، وتحرص المجلة على إيصال المعلومة إلى القراء وإثراء معارفهم والبحث عن الجديد دوماً، وبما يعكس اهتماماتهم وتطلعاتهم.