شوارع مصر تتزين بالفوانيس تبركا برمضان

القاهرة - من خالد الزيد
فاتورة غالية للكهرباء في رمضان

احتفالا بشهر رمضان الكريم يتعاون الاطفال والشباب في مصر على تزيين الشوارع والمحال التجارية بالزينات الورقية واللمبات ذات الالون المختلفة في منظر بهيج وجميل.
وتعد مظاهر تزيين الشوارع وتنظيفها من قبل الاطفال والشباب في مصر احدى مظاهر التكافل فيما بينهم حيث يتم تجميع الاموال من أصحاب الشقق كل حسب استطاعته.
ولا يقتصر شهر رمضان في مصر على عادة تزيين الشوارع والحواري بل هناك الكثير من مظاهر التكافل والتعاون ومن بينها موائد الرحمن التي لا تخلو منها المساجد والشوارع.
واعتاد المصريون في رمضان على مجموعة من المظاهر من ابرزها تزيين واضاءة منارات المساجد ترحيبا بشهر الصوم اضافة الى تزيين الشوارع في المناطق كافة لاسيما العاصمة بالورق الملون والفوانيس الملونة المصنوعة من الورق والخشب والتي تضاء بعد الافطار وتجعل الشوارع مزينة بالاضواء الملونة من الفوانيس واللافتات الرمضانية.
من جانبه قال موسى عزالدين البالغ من العمر 50 عاما ان عادة تزيين الشوارع بالزينات الورقية واللمبات والفوانيس عادة مصرية قديمة جدا مشيرا الى انه منذ منتصف شهر شعبان يبدأ الاطفال والشباب بالتزيين ايذانا بقرب شهر رمضان الكريم.
وتابع ان تزيين الشوارع لا يقتصر فقط على المسلمين حيث يشارك المسيحيون بدفع مبالغ مالية لاعمال الزينة تعبيرا عن المحبة والتعاون بين الطرفين موضحا انه يتم تجميع مبلغ من كل شقة كل حسب استطاعته.
وذكر عزالدين ان تزيين الشوارع بالزينات الورقية والفوانيس اقتصر على الحواري والمناطق ذات الدخل المحدود اما في المناطق الجديدة فلا نشاهدها.
وقال ان الاطفال والشباب يتنافسون على تزيين الشارع الذي يقيمون فيه وتحدث منافسة بين الشوارع المتجاورة لاظهار افضل واجمل شارع وذلك من خلال وضع اعلام كثيرة وفوانيس وصور للكعبة المشرفة والمساجد الاسلامية.
واضاف ان هذا التنافس بين الاطفال والشباب في شهر رمضان يغرس الاجواء الايمانية فيما بينهم وروح التعاون والتكافل وهي من المعاني التربوية في شهر رمضان الفضيل.
وبين ان هذه الزينات التي امتلات بها الشوارع والطرقات لها اكبر الأثر في نفس الطفل خاصة اذا شارك فيها بنفسه مشيرا الى عبارات كتبت على الاوراق المعلقة منها " اهلا رمضان" و"اهلا شهر الصيام" و" مرحبا شهر الغفران" فيشعر الطفل بان رمضان عيد مميز يحتفل به.
واشار عز الدين الى ان بعض التجار او الذين ينتمون الى الاحزاب السياسية يستغلون شهر رمضان حيث يتكفلون بتزيين الشوارع وتنظيفها اضافة الى اقامة موائد الرحمن موضحا ان ذلك نوع من الدعاية الانتخابية لهم.