شهادات لجنود اميركيين: المقاتلون في الفلوجة مستعدون للقتال حتى الموت

لاندشتول (المانيا) - من اوريليا ايند
مستعدون للعودة على الفور لاستكمال العمل

تحدث ثلاثة جنود اميركيين جرحوا في الفلوجة، من المستشفى الذي نقلوا اليه في المانيا عن المقاومة الشديدة التي واجهوها في المدينة العراقية، مؤكدين ان المقاومين المسلحين "مستعدون للقتال حتى الموت".
وفي مؤتمر صحافي في لاندشتول (غرب) عقدوه رغم ضماداتهم، تحدث الشبان الثلاثة الذين يبلغ عمر اكبرهم 22 عاما عن مدينة "مقفرة (...) اغلقت فيها المحلات التجارية" ولم يعد يشاهد مدنيون فيها بينما يهيمن القناصة.
وقال الجندي في قوات مشاة البحرية (المارينز) تريفيس شيفر الذي جرح في يده بشظايا قذيفة ونقل الاسبوع الماضي الى المانيا حيث يقع اكبر مستشفى عسكري اميركي خارج المانيا "انه قتال من سطح الى سطح نرى فيه القناصة يقفزون من مبنى الى آخر".
ويعالج في هذا المستشفى 419 جنديا نقل معظمهم من الفلوجة، الى جانب 36 آخرون في طريقهم اليه.
وتابع الشاب "بصراحة اقول انني دهشت لعدد قطع الاسلحة التي كانت لدى المتمردين"، مشيرا الى رشاشات واسلحة اوتوماتيكية بايدي المقاتلين وسيارات مفخخة.
لكن ما صدم زميله كريس كلينك سكيلز غير هذه الاسلحة، هو "عدم ادراك" العدو للخطر الذي يواجهه.
ويذكر هذا الشاب الذي جرح في ذراعه بقذيفة انفجرت على بعد حوالى عشرين مترا، "خصوصا شبانا بين سن الـ18 وعشرين عاما" موزعين في المدينة في "عصابات صغيرة من الملثمين".
وقال رايان شابمان الذي يبلغ من العمر 22 عاما واصيب بجروح في عينه، انه "من الصعب محاربة رجال مستعدين للقتال حتى الموت".
وقد اصيب شابمان برصاصة اطلقها قناص. وقال "يقولون لي انني محظوظ واعتقد ان هذا صحيح"، ملمحا الى الجنود الاميركيين الـ39 الذين قتلوا حتى الآن في الفلوجة.
ويقدر الجيش الاميركي بـ1200 عدد المتمردين الذين قتلوا في الفلوجة منذ بداية الهجوم، لكن لم تنشر اي حصيلة عن الضحايا المدنيين. وقال كلينك سكيلز انه "رأى عددا كبيرا من الجثث في الشوارع لكن لمتمردين فقط وليس هناك اي منها لمدني".
وقال شابمان ان "العراقيين الذين رأيتهم في الفلوجة هم من المتمردين فقط". وتجنب الخوض في مسألة الضحايا المدنيين مؤكدا "على كل حال قاعدتنا هي تجنب التسبب باضرار جانبية".
ويبدو الشبان الثلاثة متفائلين بنجاح الهجوم على الفلوجة حيث ما زالت جيوب للمقاومة موجودة بعد اسبوع من المعارك.
وقال كلينك سكيلز "نحن مستعدون بشكل جيد ومدربون بشكل جيد"، واصفا ردود فعل المتمردين بانها "فوضوية في بعض الاحيان".
واكد رايان شابمان من جهته انه "مستعد للعودة على الفور (...) لاستكمال العمل"، مشيرا الى شعوره بتأنيب الضمير في بعض الاحيان عند متابعته نشرات الاخبار وهو يفكر برفاقه هناك.