شل الأوفر حظا لتطوير حقل 'باب' الإماراتي

مشاريع الطاقة الإماراتية تُسيل لعاب شركات النفط الدولية

أبوظبي - قال ناصر السويدي مدير عام شركة بترول أبوظبي الوطنية (ادنوك) الإثنين ان الإمارات ستقوم بترسية عقد بمليارات الدولارات لتطوير حقل "باب" للغاز في غضون اسبوعين مضيفا ان موقف رويال داتش شل قوي.

وفي مارس آذار قالت مصادر في قطاع الطاقة إن ادنوك أوصت المجلس الأعلى للبترول باختيار رويال داتش شل وليس منافستها الفرنسية توتال لتطوير مشروع الحقل.

ويتفق المجلس الأعلى للبترول عادة مع قرارات أدنوك ولكنه لم يعلن بعد ما إذا كان سيمنح شل المشروع الذي تقدر قيمته بعشرة مليارات دولار.

وصرح السويدي للصحفيين على هامش مؤتمر البترول والغاز في ابوظبي أنه لن يتم الكشف عن التوصية في الوقت الحالي إذ لا تزال تعتبر مسألة داخلية ولكنه أوضح أن موقف شل قوي.

ومن شأن مشروع حقل باب للغاز عالي الكبريت أن يمنح شل فرصة لاستعراض امكانياتها في تكنولوجيا معالجة الغاز. وكان كثيرون توقعوا ان تفوز بعقد تطوير حقل شاه للغاز في أبوظبي لكنها خسرت المنافسة مع اوكسيدنتال بتروليوم.

كما قد يمنح الشركة البريطانية الهولندية العملاقة ميزة تنافسية في المحادثات المتعلقة بتجديد عقد أكبر امتياز نفطي بري في الامارات ويوجد به حقل باب.

ويتيح نظام الامتياز في الامارات لمنتجي النفط والغاز امتلاك حصص في مناطق الامتياز وينتج امتياز ادكو 1.5 مليون برميل يوميا ومن المقرر ان يجري تجديد عقد الامتياز في اوائل 2014.

ومن المقرر ان تبدأ شركات نفط عالمية تأمل ان تعمل في حقول برية في تقديم عروضها في اكتوبر تشرين الأول. ويقول بعض المراقبين إن الجدول الزمني قد لا يتيح لادنوك وقتا كافيا لتقييم العروض بعناية وقد تمدد أجل العقود الحالية.

ولكن السويدي ذكر أن عملية التجديد تمضي في مسارها مؤكدا أن العقود المبرمة ستنتهي في 2014 دون أي تغيير في مدتها.

وتمتلك ادنوك حصة 60 بالمئة في امتياز ادكو في حين تمتلك كل من اكسون موبيل وشل وتوتال وبي.بي حصة 9.5 في المئة.

وتحرص الشركات الاسيوية على الفوز بحصص في امتيازات ولكن السويدي قال ان من السابق لاوانه تحديد الشركات التي يمكن ان تتقدم بعروض مغرية.

ومن المنتظر أن يؤسس صاحب العرض الفائز في حقل باب مشروعا مشتركا مع ادنوك التي ستكون المساهم الرئيسي.