شكوك حول وجود افادة من الاستهلاك المعتدل للكحول

استنتاجات مختلفة الان

سان فرانسيسكو - اعلن فريق من الباحثين الاميركيين والكنديين ان الاستهلاك المعتدل للكحول لا يخفف من احتمالات الاصابة بمشاكل في القلب خلافا لما ورد في بعض الدراسات السابقة.
وكانت دراسات عدة قارنت نسبة الوفيات بين مجموعة من الاشخاص اوقفوا استهلاك الكحول لانهم كانوا مرضى او يتناولون ادوية، وبين مجموعة اخرى عادت الى استهلاك الكحول بشكل منتظم.
وحسب هذه الدراسات فان الاشخاص الذين كانوا يستهلكون حتى اربعة اقداح من الخمرة يوميا سجلوا نسبة وفيات اقل من الذين لم يستأنفوا احتساء الخمرة.
الا ان العلماء اكدوا ان هذا الفارق في نسبة الوفيات يفسر بهشاشة صحة الذين لم يشربوا الخمرة، اكثر منه بسبب فوائد الخمرة على الذين كانوا يحتسونها.
وقال تيم ستوكويل من مركز الابحاث حول مكافحة الكحول في جامعة فيكتوريا في غرب كندا "ان هذه الخلاصات لا بد ان تدفع الاطباء الى اعتماد مزيد من الحذر عندما يوصون مرضاهم باستهلاك معتدل جدا للمشروبات الروحية، لان تحليل دراسات عدة حول فوائد الكحول كشف انها ظاهرية اكثر منها واقعية".
وقام هؤلاء الباحثون بتحليل 54 دراسة اجريت في اميركا الشمالية واوروبا وآسيا ومنطقة الكاريبي وراوا انها لا تتيح تأكيد فوائد الكحول في حال استهلكت بطريقة معتدلة.
ويعتبر احتساء كأسين الى اربعة كؤوس من الكحول يوميا استهلاكا معتدلا.
من جهتها قالت كاي فيلمور من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو (غرب) والتي شاركت في اعداد هذه الدراسة "نعلم ان اشخاصا مسنين يشربون الخمرة بشكل عرضي (كأس او كأسين اسبوعيا) هم بشكل عام يتمتعون بصحة افضل من اشخاص من العمر نفسه لا يشربون على الاطلاق".
واضافت "ان دراستنا تفيد ان استهلاكا ضعيفا للكحول هو اشارة لصحة جيدة، الا انه ليس بالضرورة سببها".